06 ملفات تضمنت أشغال الدورة الأولى للمجلس الشعبي لولاية تيبازة: الاستثمار السياحي من أهم الأولويات لدفع عجلة التنمية المحلية

apw

كشف والي تيبازة،  مصطفى العياضي عن تخصيص ما قيمته 539 مليار دينار لانجاز مشاريع تنموية وذات عمق جهوي و وطني  في الفترة الممتدة من سنة 2000 الى 2013،الأمر الذي جعل التوازن بين مختلف القطاعات  الحساسة، سيما ما تعلق بالطرقات، التربية الوطنية، التكوين، الطاقة، وتصفية المياه، لكنه  اعترف بالنقائص المسجلة في قطاعات  الشباب والرياضة، والثقافة، ناهيك عن بعض الخدمات الاجتماعية  التي تبقى من اهتمامات السلطات المحلية والولائية على مستوى المناطق الجبلية الوعرة. مشيرا الى تخصيص ما قيمته 3 ملايير دينار في إطار مخطط مستعجل انطلاقا من 2012.

وفي رده على انشغالات المنتخبين المحليين  المتدخلين في اختتام  أشغال الدورة العادية الأولى للمجلس الشعبي الولائي المنعقدة يوم الخميس 02 أفريل، حيث   تضمن جدول الأعمال 06  ملفات، وهي المصادقة على استخلاف عضوين، دراسة ومناقشة ملف التجهيز، دراسة نشاطات القطاعات لـ2014، الدراسة والمصادقة على مخطط التهيئة لمنطقة التوسع السياحي بمنطقة شنوة، المصادقة على إنشاء مؤسسة عمومية ولائية ذات طابع اداري و تجاري، و تقديم عرض لتنفيذ التوصيات، عرج المسؤول التنفيذي على  أهم التجهيزات التي استفادت منها الولاية من جملة 30 مليار دينار تخصص منها 60 في المائة لقطاعات  الشباب و الرياضة و الثقافة فضلا عن 60 مليار دينار تم تخصيصها لانجاز ملاعب جوارية  للتقليل من النقص الفادح في الهياكل الشبانية  على مستوى البلديات المعنية و تفرشتها بالعشب الاصطناعي، الى  جانب تهيئة  وتوسيع  06  ملاعب  بلدية، وترميم دور الشباب، حيث أهملت هاته الأخيرة  نتيجة الاحتجاجات التي همشت الطاقات  الشبانية  في مختلف الرياضات.

و ركز والي الولاية على الجانب السياحي في حديثه على  ضرورة ضمان المداخيل في مجال الاستثمار، مشيرا الى ايداع 2056 ملف للاستثمار السياحي  في القطاعات  الاستراتيجية، على غرار الفلاحة،الصناعة و الفندقة و الايواء و الصحة، بينها 259 ملف في مجال السياحة لم يفصل في أمرها بعد، الى جانب 138 قرارات رسمية و 76 مرسوم، مقابل اتخاذ كافة الاجراءات الادارية اللازمة لدى الوزارة الوصية  من قبل المستثمرين المستفيدين للحصول  على اعتماد الاستثمار ،خاصة و ان الولاية تفتقد لمناطق صناعية للنشاط و الاستثمار.

وتمحورت توصيات  لجنة المجلس الشعبي الولائي، حول الإسراع في تجهيز المؤسسات التربوية لضمان دخول مدرسي ءامن لـ 2015/2016، تسوية وضعية الأوعية العقارية، إلى جانب عدم تسجيل اي مشروع قبل ضمان وجود وعاء عقاري، تدارك  أشغال المشاريع المتأخرة، إعطاء الأهمية القصوى للجانب المعماري حسب خصوصية المنطقة، ناهيك عن إلغاء أرضيات الماتيكو و استبدالها بالعشب الاصطناعي، لما تشكله من أخطار على التلاميذ المتمدرسين، الحرص على فتح مناصب عمل جديدة لتغطية هياكل الشباب، وانجاز وحدة للاستعجالات الطبية ببلدية احمر العين .

 

                                                                      مرا ناصح 

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: