في الذكرى الـ65 لإستشهادهم وككل سنة بمقبرة شرشال: عائلة سعدون تقف وقفة ترحّم على أرواح معدومي 28 نوفمبر 1956

جدّدت عائلة سعدون بشرشال صبيحة هذا السبت 4 ديسمبر، وقفة ترحمها على أرواح معدومي 28 نوفمبر 1956،وذلك بمقبرة المدينة، وبحضور مميز لأفراد عائلة الشهداء الذين سقطوا بميدان الحرية، بعد إعدامهم تباعا بطلقات نارية من طرف جنود الإستعمار الفرنسي، ردّا على العملية العسكرية التي نفذها آنذاك عناصر جيش التحرير الوطني، وكلّلت بإصابة معمّرين اثنين “جون فونت” و “جول متر”، وإصابة دركي.

ردّ الإستعمار الفرنسي كان بعملية تمشيط واسعة، أين قام بحشد مئات الأشخاص لدى عائلة سعدون بشرشال، ليقع الإختيار على تسعة أبطال استشهدوا بميدان الشرف، وهم سعدون حمود، سعدون حسين، سعدون نور الدين، بحرية محمد المدعو باقي، دادوا امحمد، شملي مولود، رياض عبد القادر، بن عبد الله مولود المدعو سرجان، شملي عبد القادر….

معدومو شرشال 1956 أعالي الثانوية الجديدة، لا تزال ذكرى استشهادهم حدثا لدى العائلة الثورية سعدون، أين تقف ككل سنة وقفة ترحم على أرواحهم الطاهرة، مستذكرين شجاعتهم وبسالتهم في كفاح المستعمر الفرنسي دفاعا عن الحرية، تضحيات وبطولات خلدها تاريخ الثورة الجزائرية المجيدة، وما الذكرى ال65 لرحيل هؤلاء الأبطال، إلا جزء من بشاعة فِرنسا في حق شعب أعزل طالب بالإستقلال، فرحم الله شهدائنا الأبرار وأسكنهم فسيح جنانه.

سيدعلي. ه‍

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: