الرئيسية 5 الحدث 5 محاصرون بالرطوبة والروائح الكريهة والبرد ينخر أجسامهم: سكان قرية فجانة بمناصر يعتبرون صرف النظر عن حالهم حڨرة موصوفة

محاصرون بالرطوبة والروائح الكريهة والبرد ينخر أجسامهم: سكان قرية فجانة بمناصر يعتبرون صرف النظر عن حالهم حڨرة موصوفة

يعيش سكان قرية فجانة هذا الشتاء حالة وصفوها بالحڨرة الموصوفة نتيجة غضّ السلطات البصر عن الأوضاع المزرية التي ألحقت بهم أضرارا صحية بليغة نتيجة إنعدام الغاز الذي فتح الباب على مصراعيه للبرد ليكون محور يومياتهم منذ أن عرف الطقس انخفاضا في درجة الحرارة، وما زاد الوضع تأزما فدرجة الرطوبة المنبعثة من سد بوكردان أصبحت تهدّد حتى الجماد في هذه القرية المنسية حسب تعبير الكثير من سكانها.

سد بوكردان الذي لا تبعد عنه فجانة سوى بمسافة قصيرة تحوّل إلى نقمة على السكان المحرومين من الاستفادة من مياهه، حيث يعيشون معاناة التزوّد بالماء خصوصا في فصل الصيف حيث تكثر الحاجة إليه، غير أنّ ما يصل منه إلى القرية هو الرطوبة العالية التي تحوّلت إلى مصدر رئيسي للأمراض خصوصا التنفسية التي انتشرت بشكل واسع في السنوات الأخيرة.

كانت السلطات الولائية قد وعدت في مرات عديدة بإطلاق مشروع لتزويد القرية بالغاز، إلا أنّ الواقع القارس يؤكّد أنّ تصريحات المسؤولين لا تزال مجرد كلام بالنسبة للسكان الذين ضاقت بهم سُبل العيش، حيث لم تتوقّف معاناتهم عند هذا الحدّ حيث تعزف مصالح النظافة لبلدية مناصر عن رفع القمامة بشكل منتظم، ما جعل الأوساخ تحاصر فجانة وتمتص ما فلت من الرطوبة من أكسوجين نقي..

الطريق الولائي المؤدي إلى فجانة تآكل هو الآخر دون أيّ التفاتة من السلطات لإعادة تهيئته، خصوصا وأنّ الحاجة إلى التنقّل تمسّ كل السكان لانعدام المرافق الضرورية بالقرية التي يطالب قاطنوها وبإلحاح والي تيبازة لالقاء نظرة على أوضاعهم المعيشية المُزرية ولو بالتفاتة رحيمة من باب الانسانية بعد أن حُرمت هذه المنطقة المجاهدة من كل مشاريع التنمية وكأنها واقعة خارج مجال اهتمام السلطات كما عبّر بعض سكانها..

ش.ن

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز