الرئيسية 5 أخبار البلديات 5 جزائريون مَنسيون لا هُمْ من الشلف ولا هُمْ من تيبازة: سكان حَيَي “بوخلوف” و”بني عبد السلام” ببني حواء ينتفضون على الطريق الوطني رقم 11 ويقطعون الحدود بين الولايتين

جزائريون مَنسيون لا هُمْ من الشلف ولا هُمْ من تيبازة: سكان حَيَي “بوخلوف” و”بني عبد السلام” ببني حواء ينتفضون على الطريق الوطني رقم 11 ويقطعون الحدود بين الولايتين

ظروف معيشية فوق طاقة التحمّل دفعت بالعشرات من سكان حيَي بوخلوف وبني عبد السلام ببني حواء صبيحة هذا الأحد 05 مارس 2017 إلى الطريق الوطني رقم 11 لغلق الحدود بين ولايتي تيبازة والشلف.

حيّا بوخلوف وبني عبد السلام يقعان على الضفة الغربية لواد الداموس، ويُتبعان إداريا لبلدية بني حواء التابعة هي الأخرى لولاية الشلف، غير أنّ الواقع يضع هذين الحيين في أحضان الداموس حيث كلّ الأطفال يتمدرسون بالمؤسسات التربوية التابعة لبلدية الداموس،  إذ يُحصي الطور الإبتدائي بقطاع التعليم بالداموس 166 تلميذا من هذين الحيين التابعين لبني حواء، كما يحصي الطور الإكمالي 173 تلميذا، ويضطرّ العشرات من الثانويين لقطع واد الداموس للالتحاق بالثانوية الجديدة بحي الحاميدية.

رفض المحتجّون من أبناء حيَي بوخلوف وبني عبد السلام الحديث لرئيس بلدية بني حواء مبرّرين ذلك بعدم زيارته للحي أو الالتفات إلى مشاكله منذ تنصيبه على رأس البلدية، وطالبوا بحضور والي ولاية الشلف شخصيا، عسى أن ينتزعوا منه وعودا لإنقاذ حياتهم من الأوضاع المزرية التي يعيشونها منذ عشرات السنين، فالطرقات لا يمكن السيّر عليها حتى بالعربات، خصوصا عند سقوط الأمطار، كما يفتقد الحي لقنوات الصرف الصحي، أما الماء الشروب فلا يزال السكان يجلبونه يدويا بمعاناة ومشاق كبيرة. أظهر المحتجون الذين تجاوز عددهم المائة إصرارهم على موقفهم بغلق الطريق إلى غاية استجابة سلطات الولاية لانشغالاتهم، ما جعل والي ولاية الشلف يطلب وفدا من الحيين لاستقبالهم والاستماع لمطالبهم، ما حدث فعلا، حيث انتقل حوالي عشرة ممثلين عن الحيين إلى مقر الولاية رفقة الدرك الوطني لطرح انشغالاتهم مباشرة على الوالي.

هذان الحيان يشكلان نموذجا لإهمال حقيقي من طرف السلطات العمومية لبعض المناطق، ففي زيارة ميدانية قام بها فريق شرشال نيوز حضر الاحتجاج، اتّضح أنّ هذه المنطقة لم تسجّل منذ الاستقلال على أيّة قائمة من قوائم المشاريع التنموية، ولم تدخلها آلة أشغال لصالح السكان. كما يتّضح أيضا أنّ التقسيم الإداري لم يأخذ بعين الاعتبار سوى المعالم الجغرافية دون أيّ سند آخر..

ح.خ

عن شرشال نيوز

إعجاب لمتابعة جديد شرشال نيوز