يستنجدون بشرشال نيوز لإبلاغ سلطات الولاية: سكان حَيي الإخوة مقراني و بومدين بالقليعة قلقون من حالة الطريق

kolea

خرج سكان حيي الإخوة مقراني و بومدين بوسط مدينة القليعة، عن صمتهم ، ونددوا بالوضع الاجتماعي الكارثي، جراء اهتراء المسلك الذي يربط سكناتهم  بشارع الملعب البلدي نحو حي شاموناف شمالا، والطريق الولائي  المؤدي الى ولاية البليدة  بالمخرج الجنوبي لمدينة القليعة.

و عن تشخيصهما لوضعية المسلك الذي أصبح يشكل  متاعب كثيرة لسكان الحيين في حديثهما  لـ”شرشال نيوز ”  ارجع ساكنان من أعيان المدينة ، وهما رئيس جمعية موسيقية و نائب برلماني سابق،  سبب اهتراء الممر العمومي بشكل أصبح لا يطاق ويصعب من مهمة الراجلين وأصحاب السيارات في تجاوزهما  صباحا ومساء، الى عدم عودة السلطات المحلية الى تعبيد المسلكين سالفي الذكر بعد انجاز مشروع   قنوات صرف المياه منذ شهر رمضان الفارط ، على اعتبار ان الامر من صلاحيات المصالح الولائية بحسب  تبريرات رئيس بلدية القليعة على حد قول  محدثينا اللذين  حملا مُنجز شبكة صرف المياه القذرة ، مسؤولية الحالة الكارثية التي بات يعيشها المسلك المتوسط   لمنازل السكان ، لاهتراء مساحة تفوق 0.500 كلم،  و ما نتج عنه من حفر تصعب من مهمة الراجلين واصحاب السيارات ،  مشيران الى أن المقاول المكلف بانجاز المشروع ،  اكتفى  بتغطية القنوات دون التفكير في إعادة المسلكين لما كانا عليه سابقا ، حيث تم تعبيدهما منذ حوالي سنة واحدة فقط ، الآمر الذي بات يشكل خطرا على صحة السكان بسبب تطاير الغبار خلال فصل الصيف، حيث تضطر العائلات إلى غلق نوافذ منازلها في غياب التهوئة ، وصعوبة خروج الأطفال و النساء من منازلهم اثناء فصل الشتاء و البرد ،وهو ما جعل سكان حيي الاخوة مقراني و بومدين ، يستعجلون تدخل الجهة المعنية لانتشالهم من المعاناة ، بتعبيد المسلك سالف الذكر لتسهيل مهمة الراجلين و أصحاب السيارات في  تجاوز عقبته  خلال فصل الشتاء من جهة ، و تخلص  العائلات من الغبار المتطاير من جهة ثانية أثناء فترة الصيف اين تفوق درجة الحرارة 30 درجة بكثير.

من جهتهم ،هدد سكان حي 90 مسكن بطريق الملعب البلدي لمدينة القليعة ،على لسان حميد مزلي رئيس  لجنة الحي ،  بالعودة إلى الاحتجاج مجددا  ما لم تسارع السلطات المحلية الى إصلاح  مدخل حيهم الذي يصبح عبارة عن أوحال و برك مائية  أثناء تساقط الأمطار، منذ حوالي سنة او أكثر تاريخ نهاية مؤسسة سيال من انجاز شبكة تزويد السكان بماء الشروب ، مشيرا إلى لقاءه بالمنتخبين المحليين إلى جانب مسؤولي “سيال ” بغرض ا صلاح الوضع لكن بدون جدوى ولا حياة لمن تنادي، على حد قول  رئيس جمعية الحي حميد مزلي، في حديثه لـ”شرشال نيوز “، مشيرا إلى أن بحوزته رسائل و شكاوي مرفوقة بإمضاءات وجهت للجهات المعنية، عندما هدد بالعودة إلى الاحتجاج و قطع الطريق ثانية ،  في حال تأخرت السلطات المحلية في الاستجابة لمطلب السكان .

                                                                           مراد ناصح 

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: