وكالة كناص تيبازة تنظم أبوابا مفتوحة حول حوادث العمل والأمراض المهنية

نظّمت وكالة تيبازة للصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء، اليوم الثلاثاء، أبوابا مفتوحة حول حوادث العمل والأمراض المهنية، على غرار باقي الوكالات عبر التراب الوطني وهذا بمناسبة اليوم الوطني للوقاية من الأمراض المهنية.

وأوضح جمال دنداني مدير وكالة تيبازة لصندوق كناص في تصريح لشرشال نيوز على هامش فعاليات الأبواب المفتوحة التي احتضنتها دار الشباب بتيبازة، أن الهدف من هذه الأبواب المفتوحة هو تعريف أرباب العمل والعمال بضرورة تجنيب الخطر أثناء أداء مهامهم.

ووصف دنداني مخاطر الأمراض المهنية بالرهيبة، فبالغضّ عن الجانب التعويضي الذي يعتبر حقّ يكفله القانون، وإنما الأداء الحقيقي في هذا الاطار هو محاولة تجنيب العامل بقدر الامكان من حوادث العمل والأمراض المهنية لأنّ تزايد الأمور في هذا المجال سيؤدي إلى متتالية هندسية وتصبح الأرقام خارج السيطرة على حدّ تعبير مُحدّث شرشال نيوز.

واختار الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء موضوع “اللجنة المتساوية الأعضاء للوقاية الصحية والأمن وحفظ الصحة” كمحور لليوم الوطني للوقاية من الأمراض المهنية لسنة 2022، وأكّد مدير وكالة تيبازة أنّ “هذه اللجنة منشأة بموجب قانون، وبالتالي نحاول أن نُعرّف المؤسسات الاقتصادية بأهميتها، وكذا تحسيس المؤسسات بضرورة هذه اللجان التي من شأنها تجنيب الخطر أينما كان والسيطرة على المخاطر داخل المؤسسات”.

ومن جهته، قال الدكتور تزروت قاسم مستشار مدير وكالة تيبازة لصندوق كناص حول موضوع الأبواب المفتوحة، أنّ اللجنة المتساوية الأعضاء للوقاية الصحية والأمن وحفظ الصحة ذات أهمية في المؤسسات الاقتصادية حيث تتحمّل مشاكل ظروف العمل ليكون العمال في أحسن وضعية، وذلك من أجل رفع المردودية ما يلزم المؤسسات على انشاء هذه اللجان التي تعمل لصالحها ورفع العراقيل التي تتعرّض لها.

وتداول على منصة فعاليات الأبواب المفتوحة بدار الشباب لتيبازة، عدد من المتدخلين، انصبّت آراؤهم حول الآثار السلبية لحوادث العمل والأمراض المهنية سواء على العمال كأفراد أو على المؤسسات، بحيث أوضحت بشكل دقيق المديرة الفرعية للمراقبة الطبية بالنيابة الدكتورة زناد جويدة في مداخلتها مفهوم حادث العمل والمرض المهني والفرق بينهما

كما أوضحت المفتشة الرئيسية للعمل السيدة موساوي شفيقة، ممثّلة لمفتشية ولاية تيبازة للعمل المبادئ العامة للوقاية من الأخطار المهنية، بحيث قالت أن أهم مبدأ في هذا الباب هو تفادي الأخطار، تقييم الأخطار التي لا يمكن تفاديها، وكذا محاربة الأخطار عند مصدرها، كما نصحت المتدخلة بضرورة تكييف العمل وفق قدرات الانسان، والعمل على تغيير ما هو خطير بما هو أقل خطورة، وإعطاء الأولوية للحماية الجماعية.

كما أكّد كل من الدكتورة قريش فريال، والدكتورة افتسان فادية المختصتين بطب العمل بالمؤسستين العموميتين للصحة الجوارية بتيبازة وبوسماعيل على التوالي، وكذا مسؤول خلية الوقاية من حوادث العمل والأمراض المهنية بلقاسم محمد أمين في جوهر تدخلاتهم على أهمية السعي لتجنيب المؤسسات من حوادث العمل وتقليص فرص حدوثها بتوفير الشروط المريحة لأداء المهام في المؤسسات الاقتصادية، لتجنّب الاعتماد على  سياسة التعويضات فقط.

 ويَعتبِر الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء هذه اللجنة (اللجنة المتساوية الأعضاء للوقاية الصحية والأمن وحفظ الصحة) عضوا حيويا لسلامة وصحة العمال، ومن ثمّة أطلق هاته الحملة الإعلامية لتعزيز ثقافة السلامة والصحة في العمل، بحيث تهدف إلى زرع ثقافة الوقاية من المخاطر المهنية لدى العمال وأرباب العمل، في مسعى يرمي إلى تحقيق الرفاهية في العمل.

ح.خ

جمال دنداني مدير وكالة كناص تيبازة

الدكتور تزروت قاسم مستشار مدير وكالة كناص تيبازة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: