والي تيبازة “لبيبة ويناز مباركي” تعقد مجلسا ولائيا بشرشال..تناقش المشاريع التنموية للدائرة في حضور بعض ممثلي المجتمع المدني وغياب الكثير

عقدت والي ولاية “لبيبة ويناز مباركي” نهار هذا الأحد 24 جانفي، مجلسا ولائيا لمناقشة مختلف المشاريع التنموية على مستوى بلديات دائرة شرشال، في لقاء احتضنه مركز الراحة العائلي للحماية المدنية بشرشال، أين كان في استقبالها رفقة رئيس المجلس الشعبي الولائي “رشيد كوراد” والأمين العام للولاية “محمد دلال”، رئيسي دائرة وبلدية شرشال “زين الدين باكلي” و “جمال أوزغلة” على التوالي، في حدث حضره المدراء التنفذيون ومسؤولون عن قطاعات عدة، على غرار الأشغال العمومية، البناء والتعمير، التجهيزات العمومية، الموارد المائية، السكن، التشغيل، الطاقة، الشبيبة والرياضة، الصحة والسكان و الإدارة المحلية، الصيد البحري، الحماية المدنية، الغابات…، ناهيك عن بعض ممثلي المجتمع المدني لطرح مجمل الإنشغالات التي تهم الساكنة خاصة بمناطق الظل.

“كل دوائر ولاية تيبازة معنية بمجلس ولائي يناقش مشاريعها ويستمع لانشغالات مجتمعها المدني”

والي تيبازة ” لبيبة ويناز مباركي”، أكّدت في كلمتها الإفتتاحية بالمناسبة، أن هذا المجلس الولائي المنعقد اليوم بشرشال، ما هو إلا بداية لسلسلة لقاءات ستمسّ كامل دوائر الولاية للإستماع لانشغالات المواطنين، وعرض المشاريع على مستوى جميع البلديات، قبل أن تعطي الكلمة لمدير الأشغال العمومية “محمد بوعزقي” لعرض ما تعلق بقطاعه الهام بالمنطقة، منوّها بالقيمة المالية التي استفادت منها دائرة شرشال لسنة 2020/2021، قدرت بـ 203 مليار سنتيم من صيانة وإعادة تأهيل وتدعيم لشبكة الطرقات، مستعرضا المشاريع التي هي في طور الإنجاز والتي ستنطلق خلال أيام بكل من سيدي غيلاس (دوار اعرقاب)، شرشال ( طريق تالندرويش بشطريها الأول والثاني، طريق عيزر..)، أما بالنسبة للطريق الولائي رقم 103 بسيدي سميان، فقد حمل مقاولة الإنجاز مسؤولية التأخّر في مباشرة أشغال تهيئتها، والتي تتحجّج ككل مرة حسبه بسوء الأحوال الجوية رغم الإعذارات!!، كما استعرض المشاريع المبرمجة لسنة 2021، منها تعبيد طريق “عديل صديقي” بسيدي غيلاس، طريق بلدي بدوار تيفاس.

“أشغال التهيئة تنطلق بحي المهام بشرشال وجملة من المشاريع لفائدة المؤسسات التربوية”

مديرة البناء والتعمير لولاية تيبازة “حكيمة حمزة” هي الأخرى استعرضت بالأرقام والإحصائيات واقع قطاعها بدائرة شرشال، ومن 648 مسكن بسيدي امحمد لمغيث المنتظرة للتوزيع، أشارت إلى عملية التحصين التي تشهدها 100 سكن هناك، واستكمال أشغال المدرسة المنجزة من طرف مصالح الـ OPGI، عملية تحصين يشهدها كذلك موقع انجاز 26 سكن إجتماعي بسيدي سميان، مستعرضة أشغال التهيئة التي انطلقت مؤخرا بحي المهام بشرشال، فيما تحدث مدير التجهيزات العمومية عن واقع المجمعات المدرسية خاصة ما تعلق بإنجاز المطاعم والمؤسسات التربوية (3 أقسام بمدرسة محمد بوينغولن في أغبال سيدي غيلاس، متوسطة المهام الجديدة بشرشال، ترميم متوسطة سيدي سميان، أشغال التهيئة والترميم بجميع الثانويات رفقة متوسطتي العقيد عباس (شرشال) و مالك بن نبي (سيدي غيلاس).

الجفاف وانخفاض منسوب مياه سد بوكردان أخلط أوراق سيال والموارد المائية والوالي تطمئن

المجلس الولائي لدائرة شرشال تواصل بإلقاء مدير الموارد المائية “بن بادي علي” كلمة، استعرض من خلالها ضعف شبكة التزود بالماء الشروب بعد الجفاف الأخير الذي عصف بالولاية، وكذا انخفاض منسوب مياه سد بوكردان المزوّد لسكان شرشال وسيدي غيلاس، في وقت طمأنت السيدة الوالي السكان بوجود حلول استعجالية لتدارك الوضع قبل حلول شهر رمضان المبارك وموسم الإصطياف، جفاف أثّر على 18 منشأة تخزين بما فيها الآبار، ودفع بالجهات الوصية لإعادة النظر في برنامج التوزيع، والبحث عن منابع أخرى ورصدها للتقليل من حدة الوضع، كما تحدّث “بن بادي علي” عن برنامج التطهير والقضاء على المصبّات العشوائية، إضافة إلى ربط مختلف الأحياء بالماء الشروب وقنوات الصرف الصحي.

سكنات جاهزة تنتظر التوزيع وأخرى قيد الإنجاز والمتوقفة بحاجة إلى إسعاف!

مدير السكن لولاية تيبازة، كشف هو الآخر بالأرقام والإحصائيات عن الصيغ السكنية الموجودة على مستوى دائرة شرشال (الإعانات الريفية، السكنات العمومية الإيجارية، عدل وصيغ LSP، LPA) ، والتي هي قيد الإنجاز وأخرى متوقفة مع كشف الأسباب والإجراءات المتخذة لتجاوز هذه العراقيل، أبرزها حصة 648 المقترحة للتوزيع هذه السنة بسيدي امحمد لمغيث وحصة 1033 عدل بمزرعة بلحسن في شرشال، والتي تشهد تقدما كبيرا في إنجازها، وفي ذات السياق تحدث مدير ديوان الترقية والتسيير العقاري عن المشاريع السكنية المتوقفة، على أن تعود عجلة أشغالها للدوران خلال أيام أبرزها مشروع 60 سكن إجتماعي بحي المهام.

مئات مناصب الشغل مع انطلاق ميناء الحمدانية ومؤسسات التشغيل ضرورة لخلق نشاطات أخرى

هذا وتحدث مدير التشغيل لولاية تيبازة “كمال بن علواش” عن قطاعه الحساس، مشيرا لتأثر الشغل كثيرا بجائحة كورونا، ممنّيا النفس بعودة المياه لمجاريها بعد زوال الوباء، وانطلاق أشغال ميناء الحمدانية المنتظر منه فتح مئات المناصب لفائدة الشباب العاطلين عن العمل، منوّها بالمقر الجديد للوكالة المحلية للتشغيل بشرشال، والتي تغطي 10 بلديات بمجموع 2646 طلب عمل مسجل على مستوى الدائرة، مبديا سعادته بتنصيب العديد من الشباب في مناصب دائمة (بنسبة 50% أي ما يقارب 83 شخص)، ومذكرا بدور آليات التشغيل “CNAC، ENSEJ، ANGEM” في خلق النشاط وفرص العمل، مشيدا بالإتفاقية المبرمة مع مصالح ديوان الترقية والتسيير العقاري لمنح المحلات الشاغرة غير المستغلة للشباب من حاملي المشاريع (منح 14 محل من أصل 20)، فيما أشارت والي تيبازة “لبيبة ويناز مباركي” لدار المرافقة التي أنشأتها مؤخرا مديرية التكوين المهني والتمهين (مقرها في حجوط)، ودورها الكبير في مرافقة الشباب ومساعدتهم لإنشاء مقاولات، مؤكدة ضرورة تعميمها لتشمل باقي الدوائر، والقيام بحملات التعريف والتحسيس بمؤسسات وأجهزة التشغيل.

مدير الصحة يثني على مستشفى سيدي غيلاس والمؤسسة الإستشفائية المتخصصة في جراحة الأعصاب بشرشال

قطاع الصحة بدائرة شرشال جاء على لسان مسؤوله الأول بالولاية المدير “محمد بورحلة”، وإن كان الوضع الصحي حاليا مستقر بفضل جهود الأسرة الطبية في مواجهتها لفيروس كورونا، إلا أنه وجب الحذر والأخذ بتدابير الوقاية، لقاح قال عنه سيكون في الأيام القليلة المقبلة في ولايتنا، مشيدا كذلك بالمؤسسات الإستشفائية الموجودة بدائرة شرشال وأطقمها الطبية، على غرار مستشفى سيدي غيلاس (أمراض الأورام) والمؤسسة الإستشفائية المتخصصة في جراحة الأعصاب والإنعاش المجاهد بويعيش بشرشال، كقطبين صحيين يستقطبان في السنوات الأخيرة المرضى من خارج الولاية، كما أشار إلى تزويد المؤسسات الصحية بالموارد البشرية، وتدعيمها بطواقم طبية وشبه طبية، ناهيك عن إدماج 289 عامل في مناصب دائمة، متحدثا عن أشغال التهيئة التي عرفتها مختلف قاعات العلاج والعيادات المتعددة الخدمات، للتكفل الجيد بالمرضى، أين شكرت كثيرا والي الولاية الجيش الأبيض على جهوده الكبيرة في الميدان منذ ظهور فيروس كورونا، مثنية على الخدمات الراقية للمؤسسات الصحية الموجودة بدائرة شرشال، مؤكدة أن قطاع الصحة بولاية تيبازة يسير في الطريق الصحيح.

كما تحدّث مديرا الشبيبة والرياضة والبرمجة عن مختلف المشاريع الرياضية منها والمتعلقة بالتنمية المحلية بالمناسبة، قبل أن يقوم رؤساء بلديات شرشال (جمال أوزغلة)، حجرة النص (محمد أحفير)، سيدي غيلاس (مولود أزرو) وسيدي سميان (علي باحو)، بعرض للعديد من المشاريع المنجزة والمقترحة والمنتظرة للتجسيد، خاصة ما تعلّق بقطاعات الأشغال العمومية، الموارد المائية، الغابات، الطرقات، الرياضة، السكن…، ليفسح المجال بعدها لممثلي المجتمع المدني بطرح انشغالاتهم تباعا، فكان أبرز المتدخلين “محمد رحمون” عن فدرالية أولياء التلاميذ، رفقة رئيس النادي الرياضي الهاوي محمد علي للرياضات القتالية والفردية “محمد مليحي”، وجمعيات صناع الحياة للتنمية الإجتماعية، الجيل الجديد، المنارة، الراشيدية، إضافة إلى مواطنين أرّقتهم أزمة السكن بشرشال وسيدي غيلاس، لتشرع بعدها السيدة الوالي بالإجابة على هذه الإنشغالات بمعية المدراء التنفذيين المعنيين، لقاء تناول مواضيع أخرى سنتطرق إليها في مقالات لاحقة، وإن كان هذا المجلس قد تناول مشاكل عديدة تنتظر الحلول.. استجابة لتطلعات المواطنين.

سيدعلي هرواس

…في تمثيل المجتمع المدني…

أثار هذا اللقاء الأول من نوعه ردود فعل متباينة لدى المجتمع المدني وفعالياته بدائرة شرشال، حيث استاء العديد منهم من التمثيل المحدود للمجتمع المدني ولساكنة الدائرة.

فهذا الوجّه الجديد لعقد مجالس ولائية يعبّر عن رغبة السلطات العمومية للتقرّب أكثر من المواطنين والاستماع إلى انشغالاتهم بشكل مباشر، في إطار مسعى تحقيق الديمقراطية التشاركية بمفهومها الصحيح، غير أنّ غياب الكثير من الجمعيات الفاعلة ونشطاء المجتمع، يُفرغ اللقاء من محتواه الحقيقي، ويجعله لقاءً شكليا لا يتعدّى الممارسات التي تذّر الرماد في العيون، وتكرّس الذات التوجّهات البالية التي لا تؤدي سوى إلى انسداد العلاقة بين السلطة والمواطنين.

ففي هذا اللقاء لم يجد المواطنون تفسيرا لغياب جمعيات من حجرة النص وسيدي غيلاس وأخرى من شرشال أثبتت ميدانيا نجاعة نشاطاتها وطروحاتها، على غرار بلومبرا ذات المشاريع السياحية التي أقنعت بها السلطات المحلية وأبدت استعدادها لتبنيها، وكذا جمعية حصن شرشال التي أحيت المشهد الثقافي للمدينة طيلة سنوات متتالية قبل التوقّف الاضطراري بسبب جائحة كورونا، وجمعية آمال للصحة لحجرة النص التي رافقت النساء المصابات بسرطان الثدي في ربوع أرياف البلديات النائية، وغيرها من جمعيات وشخصيات أثبتت فعاليتها الميدانية، لنستشفّ أنّ مفهوم المجتمع المدني لم يتبلور بشكل جيّد لدى الكثير من المسؤولين، هذا في حال استبعاد النوايا المُبيّتة؟؟

التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: