هذا الإثنين 25 أفريل: الشّروع في ترحيل ما يقارب 48 عائلة بالديانسي في إطار القضاء على السّكن الهش بشرشال

 

تستعد مصالح دائرة شرشال لترحيل ما يقارب 48 عائلة بالديانسي في إطار القضاء على السّكن الهش RHP، وذلك بداية من هذا الإثنين 25 أفريل، بعد ضبط كل الأمور المتعلّقة بهذه العملية المنتظر انطلاقها بكثير من الترقّب، ومنه الإفراج عن العائلات التي تعيش ظروفا مزرية وصعبة بهذه الأكواخ الهشة، وترحيلهم أخيرا إلى سكنات لائقة بحي 648 سكن في سيدي امحمد لمغيث، والذين استلموا بدورهم مقرّرات استفادتهم قبل أيام، ووسط أجواء غير مستقرة ومشحونة، صنعها باقي المواطنين القاطنين بهذا الحي، والمطالبين هم كذلك بإنصافهم، مثلهم مثل بعض المقصيّين، بعد تأكّد استرجاع فئة منهم لقائمة المستفيدين…

ويعتبر الحي الهش بالديانسي، واحدا من النقاط السوداء بشرشال، والذي هزم سابقا السّلطات المحلية دون القضاء عليه بشكل نهائي، بذكريات سنوات كان فيها ترحيل القاطنين هناك جزئيا، ما جعل هذه الأكواخ تعود لتنموا كالفطريات، ليزاحم بها أصحابها الإنتهازيون أبناء المدينة المغبونين من أزمة السّكن، وهو ما يجب أن تضعه الجهات المعنية في الحسبان، والتعامل بصرامة مع الأسماء الدّخيلة والمتحايلة على الإدارة.

هذا ومن المنتظر والمتوقّع أن تطوي السلطات المحلية ملف السّكن الهش بالديانسي نهائيا من باب هذه العملية، لتجنب الأخطاء الفادحة التي ارتُكبت سنة 2017 بهذا الموقع، والعمل على غلقه ووضع حدّ لأوكار المنحرفين هناك، واستغلال هذه القطعة الأرضية مستقبلا، لتجسيد مشروع يعود بالصّالح العام لسكان شرشال أو الديانسي بوجه خاص، عملية ستكون فيها القوة العمومية الحاضر الأبرز، لإنجاح حدث القضاء على السكنات الهشة بحي عوداي ابراهيم، رفقة مصالح الحماية المدنية، بلدية ودائرة شرشال، سونلغاز وديوان الترقية والتسيير العقاريOPGI، فيما تبقى الصّرامة والتّنسيق بين هذه الجهات ضروريان لنجاح عمليةٍ.. الخطأ فيها ممنوع، في انتظار استكمال باقي البرامج السكنية المتبقية، في مقدمتها حصة 24 سكن الجاهزة ببرج الغولة، والتي لم يبقى فيها سوى أشغال التهيئة الخارجية، وتوزيعها على مستحقيها استجابة لتعليمات والي ولاية تيبازة “أبوبكر الصديق بوستة”.

سيدعلي. ه

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: