نظير جهوده المبذولة أثناء نشوب الحرائق الأخيرة: الحماية المدنية لڨوراية تكرّم قائدها “فريد خواوصي”

نظّم أعوان الحماية المدنية لڨوراية نهار هذا الإثنين 14 ديسمبر، حفلا تكريميا مفاجئا ورمزيا لقائد وحدتهم الملازم الأول “فريد خواوصي”، نظير جهوده المبذولة في الميدان خاصة أثناء نشوب الحرائق الأخيرة بڨوراية، حين أثبت بشجاعته المعهودة وضميره الحي، إخلاصه للمهنة..ومخاطرا مرارا وتكرارا بحياته دفاعا عن صحة المواطنين، فلطالما قدم درسا من دروس الوفاء لسلك الحماية المدنية، بل ويعتبر واحدا من قواتها الخاصة!، وفي سجله لقب ” الملازم الفذ”، وبشهادة المواطنين وجميع قادة الوحدات بالجهة الغربية لولاية تيبازة، رجل معروف بتحركاته الميدانية في الإنقاذ والإسعاف والإجلاء، ناهيك عن تواضعه وأخلاقه التي جعلته ينال الكثير من الثناء والإحترام والتقدير.

الملازم الأول “فريد خواوصي” وقائد الحماية المدنية لڨوراية، استضافنا نهار هذا الثلاثاء 15 ديسمبر بمكتبه في مقر الوحدة، بعد عطلة مرضية أبعدته مؤقتا عن الميدان، جراء تعرضه لإصابات متفاوتة أثناء تواجده بقلب نيران ڨوراية الرهيبة، أين عاد بذاكرته إلى الوراء في تصريحات لشرشال نيوز وبمنطقة “بن علي” أعالي ڨوراية، ليروي جزء عصيبا وصعبا مما عاشه في يوم لم يشهد لحرائقه مثيلا، بحكم الرياح القوية التي ساهمت آنذاك في امتداد ألسنة اللهب، ومحاصرته لحظة قيامه بإنقاد الأطفال والشيوخ، محاولا إبعادهم وأعوانه عن منطقة الخطر، مؤكدا سقوطه لأكثر من مرة متأثرا بالدخان والإصابات التي تعرض لها أثناء ذلك، رافعا شعار الشهادة أو الخروج من الغابة الملتهبة حيا وبأقل الأضرار، قبل أن يغمى عليه دخولا لغرفة الإنعاش لساعات بالمستشفى، ليستفيق متحدثا بلسان بحثه عن أحد الأشخاص الذين كان بصدد البحث عنهم بقلب الحرائق، مستعرضا مشاهد رهيبة لم يراها طيلة مشواره المهني يضيف ذات المتحدث.

“فريد خواوصي”..استطاع باحترافيته وتدخلاته أن يكسب احترام الجميع، فحركت ڨوراية رأسها إعجابا بمواقفه وشخصيته الفذة، وحنينه للميدان جعله يلتحق بوحدته مطلع الأسبوع الجاري رغم إحساسه ببعض الآلام، ليكرم في يوم فاجئه زملائه فيه بتكريم خاص، فنزلت دموع تأثره بموقفهم تجاهه تحت التصفيقات، ولم يخفي سعادته البالغة بتواجده رفقة أعوان أثنى عليهم كثيرا، حينها جمعتهم وحدة الحماية المدنية لڨوراية تحت سقف الأخوة، لترفع له القبعات إحتراما لشخصه، وبكثير من الدعوات له بالشفاء وبدوام الصحة والعافية، وما قام به عند نشوب الحرائق الأخيرة، جعلت الأصوات تتعالى لتطالب بترقيته تكريما وتشجيعا له، باعتباره رجل ميدان.. يستحق ذلك عن جدارة واستحقاق.

سيدعلي هرواس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: