مستخدمو مستشفى سيدي غيلاس ينزلون إلى الشارع للمطالبة بالأمن والحماية

ihtidjadj_hopital

خرج يوم الخميس 11 سبتمبر 2014 مجموع مستخدمي مستشفى سيدي غيلاس من أطباء وشبه طبيين وإداريين إلى الطريق الوطني رقم 11 حيث قاموا بغلقه لمدة تتجاوز الساعة، احتجاجا على انعدام الأمن والتهديد الذي المتكرّر الذي يتعرّض اليه الموظفون، آخره كان في الليلة السابقة لهذا الاحتجاج أي ليلة الأربعاء إلى الخميس حيث اقتحمت مجموعة من المنحرفين المستشفى في حدود الساعة الثانية صباحا، متوجهين إلى مصلحة الاستعجالات الطبية حاملين السيوف حيث منعوا الطبيبة المناوبة والمختصة في جراحة العظام من تقديم الإسعافات ومعالجة ضحاياهم.

وحسب بعض المصادر فإن الحادثة لها خلفية منذ حوالي 20 يوم اذ نشب شجار بالسيوف بين عائلتين في سيدي غيلاس بسبب المخدرات والحبوب المهلوسة، إلى أن تدخلت شرطة سيدي غيلاس بالتنسيق مع أمن دائرة شرشال من أجل ايقاف المتهمين المعروفين بسوابقهم العدلية إلا أنّ تواطؤ بعض  المواطنين الذين تربطهم علاقة بهؤلاء المجرمين، عرقل مهام مصالح الأمن وساعد المجرمين على الفرار، ومن ثمّة عاودت  مصالح الأمن مداهمة أوكار الجريمة التي يتخذها هؤلاء مقرات لهم، إلا أنّ بعض السكان ساهموا في فرار هؤلاء المجرمين مرة أخرى.

إلى أن وصلت المعارك أوجّها ليلة الأربعاء ووصلت جرأة هؤلاء المجرمين إلى اقتحام مؤسسة عمومية مهمتها إنقاذ أرواح المواطنين، ما دفع العمال إلى هذه الوقفة الاحتجاجية مطالبين توفير الأمن كشرط أساسي، ما جعل مدير الصحة والسكان لولاية تيبازة وكذا السلطات المحلية يعدون مستخدمي مستشفى سيدي غيلاس بتنصيب مركز للشرطة يتكفّل بمهام أمن المؤسسة.

وحسب معلومات غير مؤكدة واردة في آخر لحظة فإن مصالح الأمن تمكنت من القاء القبض على هؤلاء المجرمين  في إحدى غابات سيدي غيلاس، ولنا متابعة للموضوع

سمير.ن

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: