مدرسة التكوين التقني للصيد البحري بشر شال تنظم يوما دراسيا حول الصيد غير المشروع

cherchellport

نظمت مدرسة التكوين التقني للصيد البحري و تربية المائيات بشر شال صبيحة يوم الأربعاء الـ24 من أفريل 2013 ملتقى و يوما دراسيا تحسيسيا حول الصيد البحري الغير الشرعي وذلك بحضور العديد من الصيادين و الشباب الذين يدرسون بالمعهد، والعديد من الشخصيات البارزة في هذا الميدان.

                البداية كانت بعرض مصور من طرف ممثل المحافظة الوطنية للساحل

كانت البداية باستعراض مصور لممثل المحافظة الوطنية للساحل السيد ق.ي، و التي تعمل بالتنسيق مع مديرية الصيد البحري لولاية تيبازة، حيث ركّز في عرضه عن الأخطار الناجمة عن الصيد بالوسائل الممنوعة، حيث تتسبب في إتلاف العديد من النباتات و قتل الأسماك، وقال” انه صحيح أن الصيادين يصطادون السمك في ذلك اليوم و لكنهم خسروا مكانا للصيد و تسببوا في هلاك الكثير من الأسماك”، كما تابع الحضور فيديو عن الآثار الناجمة عن رمي الأوساخ و القاذورات و المياه العكرة في البحر.

                                  ممثل عن حراس السواحل هو الآخر كان حاضرا

ممثل عن حراس السواحل بشر شال، هو الأخر كان موجودا و تحدث عن موضوع “مناطق الصيد البحري “وقال”أن الصياد لابد أن يكون على علم بالقوانين حتى يتجنب الوقوع في الخطاء، والقانون لا يسامح، فقد يؤدي بصاحبه إلى السجن ودفع أموال كبيرة” كما ركز في كلامه على أن المشرع وضع هذه الحدود و القوانين لحماية الثروة البحرية، الأسماك و النباتات، وان لم تتبع هذه الخطوات سيرتفع سيصل سعر السمك إلى أسعار خيالية و ربما لا يكون موجودا في المستقبل، بسبب الصيد العشوائي، و عرج كذلك في حديثه “أن الصياد ليس لديه أي عذر ما دامت هناك وسائل متطورة تسمح بمعرفة الأماكن المسموحة للصيد، وأعطى مثالا عن منطقة ممنوع الصيد فيها، تمتد من تيبازة إلى سيدي فرج ومن يخالف ذلك سيتعرض إلى عقوبة السجن من ستة أشهر إلى عام مع غرامة مالية تصل إلى 50مليون أو حتى 100مليون، طبقا للمادة 89 من القانون، خاصة في أوقات حضر الصيد.وفي آخر كلامه نصح بضرورة كشف هؤلاء الصيادين الذين يخترقون القانون.

                    ممثلة عن مديرية الصيد البحري بولاية تيبازة هي الأخرى كانت موجودة

و نحن على مقربة من فترة الراحة البيولوجية، ابت ممثلة مديرية الصيد البحري بولاية تيبازة، ان تذكر الحضور بخطورة استعمال الوسائل الممنوعة اثناء الصيد، وقالت ان هناك وسائل ممنوعة واخرى مسموحة تحددها المادة 51 من القانون رقم 01-11، وهو القانون الذي يضبط حدود استعمال الشباك الجيبية السطحيةو الشبه السطحية و شباك القاع في المكان و الزمان، وهي محددة في التنظيم المعمول به ليلا و نهارا ابتداءا من 1 ماي الى 31 اوت من كل عام.

                       تحــــدثت عن مناطــــق الصيد البحـــري الممنوعة و هي كالتالي

– الموانئ و الأحواض.

– مناطق رسو السفن باستثناء الصيد الترفيهي.

– بالقرب من مؤسسات الصيد و استغلال الموارد البيولوجية و كذا مؤسسات التربية و الزرع.

– على امتداد 500 متر من المنشات البترولية الصناعية.

– قرب المناطق العسكرية

                                فـــــــــــــي الأخيــــــــــر فتـــح المجـــال للنــقــــاش

مع نهاية اليوم الدراسي خول الصيد البحري الغير الشرعي، تم فتح المجال للنقاش و طرح الأسئلة من طرف الحضور، كانت اغلب الأسئلة من طرف الصيادين الذين أبو أن يعرفوا كل كبيرة و صغيرة عن تلك القوانين لتجنب الوقوع في مثل هاته الأخطاء التي تكلف صاحبها غاليا.

                كرونولوجيا عن مدرسة التكوين التقني للصيد البحري و تربية المائيات بشر شال

مدرسة التكوين التقني للصيد البحري و تربية المائيات بشر شال، مؤسسة عمومية ذات طابع إداري، أنشئت بموجب المرسوم رقم05-242 بتاريخ 30جوان2005، يعدل و يتمم المرسوم رقم 81-366 المؤرخ في 19 ديسمبر 1981، تم افتتاحها عام 1985، من مهامها تنظيم و توفير الدروس النظرية و التطبيقية، إضافة إلى تنظيم أيام دراسية لمواضيع مختلفة حول الصيد البحري و البيئة و تربية المائيات.كما تحتضن المعارض و اللقاءات مع المهنيين و المسؤولين، و المشاركة في إحياء الملتقيات العلمية، الثقافية و الرياضية ما بين مدارس و معاهد القطاع.

                                                                                                               هـ.سيدعلي

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه:
Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google Google