مثلها مثل باقي مدن الوطن : شرشال تحيي ذكرى اليوم الوطني للشهيد وسط حضور مميز للعديد من المجاهدين

18fevrier01

أحيت صبيحة هذا الأربعاء 18 فيفري مدينة شرشال مثلها مثل باقي مدن الوطن ذكرى يوم الشهيد ، و ذلك بحضور رئيس البلدية السيد موسى جمال ” رفقة نائبه جمال أوزغلى و العديد من الإطارات المحليين ممثلين في الجيش الوطني الشعبي و الدرك و الأمن الوطنيين ، إدارة الغابات و الحماية المدنية إضافة إلى الكشافة الإسلامية الجزائرية فوج عبد الحميد بن باديس بشرشال ، الأئمة أرادوا أن يشاركوا المجاهدين فرحة هذا اليوم و الدعاء بالرحمة للمجاهدين الذين كان لهم الفضل في تحرير هاته الأرض الطاهرة ممثلين في الشيخ جنادي و بن عامر بوعمرة و كذا الشيخ جلاوي .

 18fevrier02

البداية كالعادة كانت بساحة الشهداء أين قام الجمع برفع العلم و الاستماع إلى النشيد الوطني ، ليقوم بعدها رئيس البلدية و الوفد المرافق له بوضع إكليل من الزهور تخليدا لشهداء المنطقة ، لتكون الوجهة إلى مقبرة الشهداء بسدي غيلاس أين التحق بهم رئيس بلدية سيدي غيلاس تاغيرينت الجيلالي رفقة رئيس بلدية سيدي سميان علي باحو ، و رئيس بلدية حجرة النص  ” محمد أحفير ” ، ليقرأ الجميع فاتحة الكتاب ترحما على من كان سببا في استقلال الوطن من أيدي الاستعمار الغاشم ، حيث أكد الشيخ بن عامر في كلامه على ضرورة الاهتمام بكل ما يخلد تاريخ ثورتنا معرجا على مكانة الشهيد في الجنة .

هدايا رمزية لعدد من المجاهدين و رئيس البلدية يعد بتكريم الباقي في مناسبات وطنية أخرى

18fevrier03

 
مكتبة البلدية بشرشال عاشت بدورها جو التكريمات ، بعدما كانت البداية بالوقوف دقيقة صمت ترحما على الفقيد اللواء قائد القوات البحرية الجزائرية السيد نسيب مالك ، ليتوجه بعدها رئيس مندوبية المجاهدين السيد ” بريش أحمد بالشكر لكل الحضور ، وشكر بدوره السلطات المحلية التي ساهمت في أحياء هذا الحدث و تكريم بعض المجاهدين تقديرا و عرفانا على ما قدموه في سبيل الوطن ، حيث وعد رئيس البلدية السيد موسى جمّال بتكريم باقي المجاهدين في مناسبات وطنية أخرى متمنيا الشفاء العاجل للمرضى منهم ، و الذين لم يتمكنوا من الحضور.

رئيس دائرة شرشال يتحدث و يحي الجميع بالمناسبة

18fevrier04

رئيس دائرة شرشال أراد بدوره أن يتدخل بكلمة ، بهاته المناسبة الوطنية التي تعتبر تاريخ من تواريخ الجزائر قائلا “واجبنا هذا اليوم هو إيصال رسالة إلى الأجيال المقبلة حتى لا يشكّوا في ثورتنا المجيدة ، و من المفترض أن يكون معنا شباب لكن للأسف الشديد ، ربي يرحم جميع الشهداء و يشفي جميع المرضى منهم ، ونتمنى أن تكون اللحمة بين الشعب الجزائري للتصدي لكل محاولات المساس بالجزائر”.

هـ.سيدعلي

 

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: