مترشحو امتحانات قطاع التربية بتيبازة يجتازون امتحاناتهم الشفوية وسط تنظيم محكم بمراكز الإجراء

examen-education

طوارئ هذا الأربعاء 27 ماي بمحطات النقل و العديد من أماكن توقف الحافلات بتيبازة خاصة شرشال و سيدي غيلاس، أين عرفت بعض خطوط النقل ندرة بعد تدفق عدد كبير لمترشحي امتحانات قطاع التربية على حافلات خط شرشال تيبازة بوسماعيل، و شرشال حجوط، ما صعب من مهمة ركوب المترشحين ووصولهم في الوقت المحدد إلى مراكز الامتحانات، العديد منهم اخذ بعين الاعتبار هذه النقطة فركز على الإبكار و النجاح في الاختبار بغية العودة المبكرة إلى الديار،  و حسب الملفات التي استقبلتها مديرية التربية بعد الإعلان عن المسابقة، شهدت مراكز الإجراء توافدا لكل المترشحين خاصة في  الطور الابتدائي الذي نال حصة الأسد، إلا أن التنظيم المحكم للعملية عرف سير المسابقة بشكل جيد اسعد المتنافسين.

                      الأسئلة كانت في المتناول “وكل شيء بالمكتوب”

هو تفاؤل كبير كان باديا على جميع المترشحين، الذين شدو الرحال صبيحة هذا الأربعاء إلى مراكز الامتحان في كامل الأطوار، العديد منهم أكدوا في كلامهم لشرشال نيوز أن الأسئلة كانت في المتناول كل حسب تخصصه، فقط القليل من التركيز حتى تكون الإجابة صحيحة، التنافس كان على أوجه بين الخبرة في الميدان و أصحاب الشهادات الجامعية التي لم يتجاوز سنها عامين باختصار “كل شيء بالمكتوب”، البعض منهم اعتاد اجتياز مثل هذه المسابقات إلا أنهم لم يوفقوا في خرجاتهم، ليعيدوا تسجيل أنفسهم عسى أن يحالفهم الحظ في الفوز بمنصب عمل ينسيهم عناء التعب، وفي انتظار الإعلان النهائي لنتائج المسابقة يبقى كل شيء وارد، فحظ موفق و أوفر لجميع المتنافسين.

                                                                                                     هـ.سيدعلي

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: