متربصو مركز التكوين المهني بشرشال يعودون لمقاعدهم البيداغوجية وسط أجواء وقائية من فيروس كورونا

عادت عجلة التكوين المهني والتمهين بولاية تيبازة نهار هذا الأحد 20 ديسمبر للدوران، وذلك لاستكمال البرنامج البيداغوجي للمتربصين على اختلاف تخصصاتهم، بعدما توقفت الدراسة استثنائيا قبل أشهر بداعي فيروس كورونا، لتشهد ورشات التكوين حركيتها المعهودة بعودة متربصيها، والعينة رصدناها من مركز التكوين المهني والتمهين بشرشال، بحضور أسرة التكوين المهني من أساتذة وإداريين، وكذا السلطات الأمنية وممثل عن الحماية المدنية، وسط أجواء دعا فيها مسؤولو  القطاع لاحترام البروتوكول الصحي للوقاية من انتشار كوفيد 19، خاصة ما تعلق بارتداء الكمامة واحترام مسافة التباعد الإجتماعي واستعمال المعقمات.

جهود كبيرة بذلتها إدارة مركز التكوين المهني والتمهين بشرشال، لانجاح عودة المتربصين لمقاعدهم البيداغوجية، فبعد الوقوف وقفة استماع للنشيد الوطني، تفضل مدير المؤسسة “حمود لواكد”، بإلقاء كلمة وزيرة القطاع بالمناسبة، والتي دعت فيها بالتوفيق والنجاح لجميع الطلبة، مشيرة إلى الظروف الإستثنائية والصحية التي فرضها فيروس كورونا مع فتح أبواب مراكز التكوين، منوّهة بأهمية الإستجابة للتدابير الوقائية في ظل الجائحة، سواء بالنسبة للطلبة أو حتى أسرة التمهين، صور رائعة رصدناها من قاعات وورشات مركز التكوين المهني بشرشال، وكل تركيز المتربصين على الظفر بشهادات تفتح لهم عالم الشغل، وتسهل اندماجهم في زمن البطالة والآفات الإجتماعية، فحظ موفق للجميع.

سيدعلي.ه‍

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: