مؤسسة “سيال” تنظم أبوابا مفتوحة بشنوة في تيبازة للاهتمام أكثر باستغلال الماء و استثماره قبل توزيعه

mawarid-maiya

دعا المشاركون  من مختصين واطارات قطاع الموارد المائية ، في الابواب المفتوحة التي نظمتها هذا الاثنين 23 مارس، مؤسسة “سيال “على مستوى محطة التصفية و التطهير بشنوة في تيبازة، الى ضرورة الاعتناء  بالكمية المتوفرة من الماء المخصص للاستهلاك و الاعتناء به بطرق محكمة وحديثة  تسمح للقائمين على  تسيير شؤون القطاع  باستغلاله  على أحسن وجه .

و تمحورت تدخلات المختصين المشاركين في الأبواب المفتوحة ،حول أهمية الموارد المائية و ما يخصص لها من أغلفة مالية للحفاظ عليها من حيث التوزيع المحكم، لما جاء في رسالة رئيس الجمهورية بالمناسبة، حيث عرفت التظاهرة برمجة نشاطات ترفيهية مكثفة لفائدة الأطفال بغرض تحسيسهم  بضرورة الاهتمام بالموارد المائية والحفاظ عليها لأحسن استغلال، عبر ورشات للفكاكهة، التهريج والألعاب السحرية .

وبحضور متتبعين  لما تخصه الدولة الجزائرية من اهتمام كبير للموارد المائية، و اعلاميين، تمّ عرض بطاقة فنية عن محطة التصفية و التطهير بمنطقة شنوة في تيبازة مقر الولاية، حيث تشرف الأخيرة على معالجة كمية يتراوح حجمها من 4000 الى 5000 م3 من المياه القذرة التي يتم تحويلها لمياه طاهرة قابلة للاستعمال، و النابعة من اقيلمي تيبازة مقر الولاية و بلدية الناظور، و تقدر الكمية الموجهة للشرب ب 5000 م3 على شكل دائري، حيث  تتم معالجتها بمادة الزيت الخفيفة بمقدار 3 م3، فيما تحتوى الكمية الخام قبل معالجتها  على مستوى محطة التصفية والتطهير بمنطقة شنوة، 10 الاف م3 على مستوى حوض مهوء في مدة 48 ساعة، تسمح بتنقية المواد العضوية عبر 06 هوائيات على مستوى شكل حوض ذات شكل مستطيل .بينما، يعد المجهز الرابع لمحطة التصفية والتطهير، بالعامل الرئيسي  لمعالجة الماء و تنقيته من التربة، عبر مخابر خاصة للكشف عن النتائج المسجلة للكمية الموجهة للاستهلاك، فضلا عن الاهتمام البالغ بالمحيط البيئوي و المحافظة عليه من التلوث و كل ما له علاقة  بما يضر صحة المواطن و محيطه المعيشي.

 

                                                                                 مراد ناصح 

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: