لم تستفد إلا من ابتدائية ونصب تذكاري منذ الاستقلال: الظروف الاجتماعية القاهرة تُحرّك سكان بني حبيبة (تلا ندرويش) جنوب شرشال

beni-hbiba

بني حبيبة.. المعروفة باسم تلا ندرويش، القاعدة الخلفية للعمل المسلّح في منطقة شرشال إبان الثورة التحريرية تستفيق بعد 53 سنة من الاستقلال على نفس الظروف المعيشية التي عرفتها آنذاك، فلم تستفد إلا من مدرسة ابتدائية في سبعينيات القرن الماضي ونصب تذكاري شُيّد منذ أكثر  من 15 سنة تخليدا لشهداء المنطقة. قاعة العلاج التي كانت خاوية على عروشها حُوّلت إلى مقر للحرس البلدي إبان الأزمة الوطنية ثم إلى مركز حراسة تابع للجيش الوطني الشعبي. الانتقال إلى المدينة يتطلّب انتظار ساعات طويلة للوصول عبر  وسائل نقل  غير مرخّصة فالسلطات لم توفّر هذه الخدمة لحوالي ألف ساكن.

beni-hbiba4

سكان بني حبيبة …حرّكتهم هذه الظروف المعيشية الصعبة، فتوجّهوا الأسبوع المنصرم إلى دار البلدية مطالبين السلطات بتلبية الوعود في اقرب الآجال، متمسكين بقائمة لمطالب واقعية طالت بطول تجسيدها في الميدان، هي حسرة و نبرة صوت غلب عليها الحزن و الأسى كانت بادية على ممثلي السكان، اثر توجّههم إلى مقر  البلدية صبيحة الاثنين 10 أوت أين تمّ استقبالهم من طرف نائب الرئيس السيد “أوزغلى جمال”، الذي وعدهم هو الآخر بالتكفّل بانشغالاتهم في القريب العاجل.

beni-hbiba3

شرشال نيوز اقتربت من البعض منهم و تحدثت إليهم، أين عبروا عن تذمرهم من التأخر الرهيب في تلبية الوعود التي قطعت عليهم سابقا، “المسالك الريفية التي تربط التجمعات السكنية بالطريق الرئيسي تشهد حالة اهتراء كبيرة خاصة طريق الجوامع، لقد أصبحت مهترئة نحن نعاني من هذا الأمر صيفا و شتاء، هي سنوات عديدة و نحن على هذه الحالة، النقل المدرسي غائب تماما و تلاميذنا يعانون أثناء فترة الدراسة، نريد حلا عاجلا لهذا المشكل و نحن على أبواب الدخول المدرسي الجديد”.

beni-hbiba6

سقف مطالب سكان بني حبيبة الذين زارتهم شرشال نيوز مرشّّح للارتفاع حسب تصريحاتهم في وقت خيّم السكون عليها ، غياب قاعة للعلاج شكّل حيزا مهما في حوارهم للجريدة، مؤكدين في حديثهم انهم  يضطرون للتنقل في ظروف صعبة للعلاج مع تسجيل غياب للإنارة التي قالوا عنها أنها غائبة بشكل واضح، “حينا يعاني من أزمة حادة في المياه الصالحة للشرب خاصة في فصل الصيف، رئيس البلدية يعلم بأوضاعنا لكن لا ندري ما السبب الذي جعله يتأخر في فك العزلة عنا، تحدثنا إلى نائبه “جمال أوزغلى” و ننتظر أن شاء الله تدخلا سريعا من المسؤولين”.

beni-hbiba2

مشكل النقل هو الآخر واحد من الضروريات الملحة في منطقة جبلية صعبة، التنقل فيها بكل أريحية يعدّ أمرا مستحيلا بالنظر إلى تضاريس المنطقة، سكان الحي يضطرون للانتظار لأوقات طويلة عسى أن يحالفهم الحظ في مكان يقلّهم إلى المدينة لقضاء حاجياتهم، هي سويعات انتظار تمتزج مع الارتفاع المحسوس في درجات الحرارة صيفا ومع برودة الطقس شتاء، وفي كل الحالات عنوان المعاناة مرسوم بالبند العريض على جبل ّماضين”، ومع اقتراب الدخول المدرسي تلوّح أيضا معاناة أخرى ضحاياه تلاميذ أبرياء يضطرّون إلى قطع مسافات تُعدّ بكيلوميترات عديدة للوصول إلى مقاعد المدرسة التي تحتاج بدورها إلى اهتمامات مكثّفة لتحسين أداءها البيداغوجي. و في انتظار التفاتة ميدانية من سلطات البلدية يبقى كل شيء وارد.

                                                                                                     هـ.س / التحرير

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: