لفائدة العائلات المقهورة ببلدية الظل أغبال ڨوراية: جمعيات الإرشاد والإصلاح، مشعل الشباب والكشافة بباب الزوار توزع جملة من المساعدات الخيرية للسكان بشعار “دفيني”

قامت جمعيات الإرشاد والإصلاح، مشعل الشباب والكشافة الإسلامية لباب الزوار نهار هذا السبت 23 جانفي، بتوزيع جملة من الملابس والأفرشة ومختلف اللوازم المنزلية على السكان المقهورين ببلدية الظل أغبال أعالي ڨوراية العميقة، وذلك في إطار حملة شتاء دافئ وبشعار “دفيني”، وسط أجواء تضامنية انسانية استحقت التشجيع بهدف التعميم والتوسيع منها، لتشمل باقي المناطق المعزولة بالجهة الغربية لولاية تيبازة، أين كان في استقبالهم بشرشال رئيس المكتب الولائي لجمعية الإرشاد والإصلاح بتيبازة ” عبد القادر عبد السلامين”، رفقة رئيس لجنة الشؤون الإجتماعية “محمد هندي” للجمعية وكذا رئيس مؤسسة كفالة الأيتام “نور الدين مرسلي”…

شرشال نيوز رافقت أعضاء جمعيتي مشعل الشباب والإرشاد والإصلاح بمعية الكشافة الإسلامية عن تنسيقية المجتمع المدني لباب الزوار، وقبلها تحضيرات مسبقة لفرع جمعية الإرشاد والإصلاح ببلدية أغبال لإنجاح الحملة، وبكثير من الحرص على وصول الأمانة إلى أهلها ومستحقيها، وبتغطية أمنية مميزة لمصالح الدرك الوطني، حينها تحركت الأيادي المبادرة بما يرسم البسمة على وجوه الفقراء في زمن الوباء، ملابس للرجال والنساء والأطفال، أكياس من السميد، أغطية وأفرشة، أواني منزلية وثلاجة، كلها صدقات تبرع بها المحسنون اسعادا لهذه الشريحة الجريحة في المجتمع، خاصة مع الإنخفاض المحسوس لدرجات الحرارة ومنطقة تعرف ببرودة طقسها، الأمر الذي جعل هذه القافلة الخيرية تحط رحالها هناك وسط فرحة كبيرة للصغار والكبار.

البداية كانت من دوار بني ناظور في أغبال، مساسا بعائلات أحصاها المكتب الفرعي لجمعية الإرشاد والإصلاح، مرورا بدوار زادرة كمحطة ثانية صنعت فيها القافلة الخيرية الإستثناء، ووفق برنامج مضبوط باحكام، شرع القائمون عليها في توزيع نفقات المحسنين للمحتاجين، أناس كانوا بمثابة واسطة بين الخير وأهله، وكلهم عزم على مواصلة الحملة لتجوب باقي النقاط المعزولة بولاية تيبازة، كما تم منح عائلة بأغبال ثلاجة، بعد تعرض منزلها مؤخرا لحريق عمق من جراحها، ليتم في ختام الزيارة بوضع الأفرشة والأغطية والملابس المتبقية بمقر مكتب جمعية الإرشاد والإصلاح لأغبال، والذي سيواصل أعضاءه مهمة توزيعها على العائلات المحصية والمعنية بحملة شتاء دافئ 2021، مواطنون استلموا افرشتهم ومختلف الألبسة… وبراءة مقهورة أبدت سعادة كبيرة بالمناسبة، وبين هذه وتلك حالات إجتماعية تعيش وضعية مزرية، بوجود أفراد معاقين وآخرين أقعدهم المرض طريحي الفراش، حملة دافئة احتضنت بمساعداتها الحالات المحرومة، ونالت الكثير من الثناء والتقدير، بل وأسعدت عشرات العائلات بواحدة من مناطق الظل ….”أغبال ڨوراية”.

سيدعلي هرواس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق