كباقي المدن الجزائريةفي مثل هذا اليوم: شرشال تحي ذكرى مظاهرات 17 أكتوبر 1961

 

17octobre

أحيت صبيحة يوم الجمعة 17 أكتوبر 2014 مدينة شرشال ، ذكرى يوم الهجرة التي يعود تاريخها إلى 17 أكتوبر 1961 ، مثلها مثل كامل التراب الوطني ، هذا التاريخ الذي لن ينساه الشعب الجزائري لما شاهده من جرائم استعمارية وإرهابية ارتكبت في حقه آنذاك.
بحضور العديد من المسئولين في بلدية شرشال ، يتقدمهم رئيس البلدية ” موسى جمال ” و نائبه و رئيس الدائرة ، و إطارات في الشرطة و الجيش الوطني الشعبي، إضافة إلى كل من إمام المسجد الكبير الشيخ ” جنادي ” و إمام المسجد العتيق ” الشيخ سليمان ” ، دون ان ننسى العديد من المجاهدين جاءوا ليعبروا نهم لا يزالون يشعرون بالاشمئزاز في ذكرى القمع الوحشي الذي مارسته الشرطة الفرنسية ضد مدنيين أبرياء، ذنبهم الوحيد هو انهم أرادوا  تنظيم مظاهرة للدفاع عن كرامتهم ، و المطالبة بالحقوق المشروعة للشعب الجزائري ، في حركة عبرت جليا مدى النضج السياسي للشعب الجزائري الرافض لكل مساس بأمن الجزائر .

الكشافة الإسلامية فوج عبد الحميد بن باديس بشر شال هي الأخرى كانت حاضرة 

و كما كان منتظرا الكشافة الإسلامية فوج عبد الحميد بن باديس ، تحت إشراف القائد ” سعدي عبد القادر ” الذي أعطى الأمر لشباب الكشافة برفع العلم ، ليقوم بعدها رئيس البلدية وممثلي عن الشرطة و الجيش و نائب رئيس البلدية و إمام المسجد الكبير الشيخ جنادي ” بوضع إكليل من الزهور ترحما على شهداء الجزائر، بعدها قام إمام المسجد العتيق بشر شال ، الشيخ ” سليمان ” بقراءة سورة الفاتحة و دعاء شامل كامل لجميع الشهداء الذين سقطوا في ميدان الحرية ،أن يتغمدهم الله سبحانه بكامل رحمته و يسكنهم فسيح جنانه .

بعدها توجّه الجمع إلى مقبرة الشهذاء للترحّم على أرواحهم الطاهرة.

هـ.سيدعلي

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: