كان بإمكانه إنهاء أزمة الضيق لدى عشرات العائلات: سكان المهام بشرشال يشتكون تحوّل مشروع 60 سكن إجتماعي إلى وكر للمنحرفين!

يشتكي سكان المهام بشرشال مؤخرا من الوضعية المؤسفة التي آل إليها مشروع إنجاز 60 سكن إجتماعي، والمتوقف بدوره منذ سنوات لأسباب مالية وإدارية وأخرى متعلقة بمقاولات الإنجاز، صرح سكني كان بإمكانه إنهاء أزمة الضيق التي تعيشها عشرات العائلات المغبونة بالمدينة، إلا أن رياح الأشغال آنذاك جرت بما لا تشتهيه القلوب المقهورة، وتوقفها جعل هذا المشروع المهجور سكنا للأشباح وللمنحرفين!!، دون الخروج به سريعا إلى واقع التحقيق، ليصبح واحدا من النقاط السوداء المحاذية لمركز التكوين المهني والتمهين، والمقابل لمجمّعات سكنية لطالما أكد قاطنوها في تصريحات لشرشال نيوز، أن هذه البنايات قد أصبحت مشبوهة بالحركية غير العادية للمنحرفين ووكرا للرذيلة.

أصوات السكان تتعالى للإسراع في إعادة بعث أشغال مشروع 60 سكن إجتماعي بالمهام بشرشال، أو تسييجه لوضع حد للسلوكات اللاأخلاقية والآفات الإجتماعية التي يشهدها في غياب الرقابة، ناهيك عن تحويل محيطه لمزبلة عمومية فاحت منها رائحة القذارة، والأكثر من ذلك تعرض العديد من الأبواب والنوافذ للسرقة.

وأكّدت مصادر موثوقة لشرشال نيوز، أن مصالح دائرة شرشال راسلت مصالح ديوان الترقية والتسيير العقاري OPGI حول الموضوع، باعتبارها المسؤولة الأولى عنه، هذه الأخيرة تضيف ذات المصادر، أنها تقدمت بطلب لدى وزارة السكن قصد إعادة تقييم العملية خاصة من الناحية المالية، وأن العدالة لم تفصل بعد في قضيتها مع مقاولة الإنجاز، وفي كل الظروف يبقى هذا المشروع المتوقف هاجسا حقيقيا لدى الأولياء، الذين أبدوا تخوّفا على أبنائهم من الإنحرافات التي تحدث غير بعيد عن ملعبهم الجواري، وضعية تشهدها مختلف المشاريع المتوقفة ببلديات ولاية تيبازة، وتنتظر إلى يومنا هذا بعثها من جديد…..

سيدعلي.ه‍

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: