فَحَصَتْ ما يُقارب 70 إمرأة ووجّهت المشكوك بإصابتهن أحسن توجيه: جمعية الآمال لمكافحة سرطان الثدي بولاية تيبازة تنزل بدواوير واد السّبت أعالي ڨوراية

واصلت جمعية الآمال لمكافحة سرطان الثدي بولاية تيبازة نهار هذا السبت 8 أكتوبر، سلسلة خرجاتها الميدانية لفائدة القاطنين بمناطق الظل، وذلك ضمن برنامجها الوقائي في إطار الشهر الوردي “أكتوبر”، وبشعار” سيدتي افحصي الآن.. صحّتك هي الأهم”، لتنزل بطاقمها الطبّي تحت إشراف رئيسة الجمعية الدكتورة “مريم بورجة”، بدواوير واد السبت أعالي ڨوراية، وبالتنسيق مع خلية الإصغاء والتوجيه لمرضى السرطان بالمؤسّسة العمومية للصحة الجوارية بشرشال….

وعرفت حملة الكشف المبكر عن سرطان الثدي بدواوير واد السبت أعالي ڨوراية، فحص ما يقارب 70 إمرأة، مع إيجاد 3 حالات مشتبه بإصابتها بهذا الداء، وتأكّد وجود حالة واحدة تمّ التكفل بها بنسبة 100%، خرجة ميدانية تخللتها مختلف النصائح والإرشادات الطبية المتعلقة بمرض ينتشر في سكون، أين سعى الطاقم الطبّي لجمعية الآمال لمكافحة سرطان الثدي، إلى الترغيب في إجراء فحوصات الكشف المبكر عنه لتجنب تفاقم وضعية النساء اللواتي يكتشفنه في مراحله الأولى، والتحذير من خطورة الإستهزاء به في ظل التخفيضات المتاحة لهذا العام بمناسبة الشهر الوردي” أكتوبر”، بحكم الإتفاقيات التي أبرمتها جمعية الآمال مع مختلف مراكز الأشعة بولاية تيبازة، والهادفة بالدرجة الأولى لتخفيف أعباء الفحص والعلاج بالنسبة لذوي الدخل الضعيف والعائلات المحتاجة، كفئة لطالما أكدت ذات الجمعية وقوفها الدائم معها ومع مريضاتها بالخصوص، فمن المرافقة والمتابعة الطبية، إلى حسن التوجيه والتكفّل الأحسن بهن، وصولا لإشراكهن عبر مختلف نشاطاتها ومعارضها، وفسح المجال لهن ككل مرة، لعرض منتجاتهن من صناعات تقليدية وغيرها، وهو ما سيكون بداية من منتصف الشهر الوردي الجاري بالساحة المقابلة لمسجد الرحمن بشرشال…

هذا وقدّم أعضاء جمعية الآمال لمكافحة سرطان الثدي للنساء بدواوير واد السبت، جملة من النصائح والإرشادات الوقائية، مع توزيع مطويات فيها كذلك من التوجيهات المتعلقة بكيفية الفحص الذاتي، وكذا الدعوة للفحص المبكّر للمرض كمفتاح من مفاتيح الشفاء منه، ومداواته في مراحله الأولى قبل تعقّد وضعية المريض، خرجة ميدانية خصّصت لها السّلطات المحلية لبلدية شرشال حافلة نقل خاصّة”، وشاركت فيها كذلك الطبيبة العامة “نبية بوحناش”، وبدعم كبير من طرف إدارة المؤسّسة العمومية للصحة الجوارية بشرشال، في مبادرة لقيت استحسانا كبيرا لدى سكان منطقة واد السبت أعالي ڨوراية، والتي أرادت من خلالها جمعية الآمال، غرس بذور الأمل بهذه المنطقة المعزولة عن وسط المدينة، عبر حملة فحص وتحسيس بمرض سرطان الثدي في شهره العالمي، خاصّة وأن قاطنيها بحاجّة ماسة لفك العزلة عنهم بمختلف مشاريع التنمية المحلية والصّحية، لتؤكّد بذلك جمعية الآمال عزمها على فحص أكبر عدد ممكن من النساء بهذه المناطق المنسية، واللاّتي يصعب عليهن التنقل إلى المدينة للعلاج، بحكم ظروفهن الإجتماعية والجغرافية الصّعبة، ليكون الموعد قريبا وخلال أيّام مع سكّان دواوير مناصر، لتبقى الوقاية… خير من العلاج.

سيدعلي هرواس

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: