في طبعته السادسة ووسط أجواء رائعة: شباب مسجد الرحمن بشرشال ينظّمون يوما توجيهيا للناجحين في شهادة البكالوريا

نظّم شباب مسجد الرحمن بشرشال نهار هذا السبت 24 أكتوبر، يوما توجيهيا للتلاميذ الناجحين مؤخرا في شهادة البكالوريا، مجددين بذلك وقفتهم السنوية تجاه المتفوقين، بهدف تصويب اختياراتهم وتأكيدها مع انطلاق التسجيلات الجامعية الأولية 2021/2020، أين يجد الكثيرون منهم صعوبة كبيرة في اختيار والإستقرار على أفضل التخصصات المتاحة، ما يستدعي استشارة الكفاءات التي يتشكل منها شباب مسجد الرحمن بشرشال، والجديد هذه المرة تواجد أصحاب معدل 9 في قائمة الناجحين، بعدما أنقذتهم جائحة كورونا بتقدير لم يتجاوز سقف المقبول!، وعينهم على تخصص يريدون به تضميد الجراح، وبهدف إعادة اجتياز امتحان شهادة البكالوريا الموسم المقبل.

حدث اليوم التوجيهي للتلاميذ الناجحين في شهادة البكالوريا بشرشال، نظمه شباب مسجد الرحمن وعديد الموجهين بساحة المسجد وبرعاية خاصة للشيخ “بن عامر بوعمرة”، فبين توزيع لمطويات فيها من النصائح ومفاتيح النجاح ما فيها، وبين موسم دراسي بخره فيروس كورونا…بل وعجل نهايته بشعار ” الوقاية خير من العلاج”، وبين هذه تلك تلاميذ دخلوا أجواء إختبارهم المصيري والمؤجل، بهدف الظفر بتأشيرة العبور للجامعة، ليتعرفوا على نتائجهم في ظروف ميزتها الفرحة على وجوه المتفوقين من جهة، والحسرة بالنسبة للذين لم ينتظروا سقوطهم في الإختبار..أو على الأقل الخروج بأقل الأضرار!، حينها تحرك شباب مسجد الرحمن بما يسهل عملية الناجحين في الإختيار، وفي مبادرة لقيت استحسانا كبيرا لدى المعنيين وأبناء الدار، من خلال الإقبال على مسرح التوجيهات… لأحسن التخصصات.

الطبعة السادسة لليوم التوجيهي لتلاميذ البكالوريا بشرشال، صنعت الحدث واستقطبت الأنظار والأضواء بالحضور المميز للأبناء والأولياء، استجابة لنداء أسرة مسجد الرحمن، والتي كانت في الموعد كالعادة قبل ومع انطلاق التسجيلات الجامعية بالموقع الإلكتروني للوزارة الوصية، حركية كبيرة عرفتها ساحة المسجد لتسهيل مهمة ناجحي البكالوريا، في مهمة اختياراتهم الموافقة لمعدلاتهم المتحصل عليها، أين سهل شباب مسجد الرحمن عليهم عملية التعرف عليها بالولوج إلى موقع التسجيلات واستخراج قائمة التخصصات المتاحة لكل طالب، وسط أجواء مثالية وقائية، عرفت حضور رئيس دائرة شرشال “زين الدين باكلي”، والذي زود بدوره القائمين على هذا اليوم التوجيهي الناجح بالكمامات، صور ومشاهد تضامنية رائعة صححت المفاهيم وبددت الشكوك لدى التلاميذ، الذين تحدثوا عن هذه المبادرة النبيلة بكثير من الثناء والتقدير…فحظ موفق للجميع.

سيدعلي هرواس

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق