في تقريرها الأخير حول الدخول المدرسي بمناصر: جمعية أولياء التلاميذ “الأمل” تشتكي افتقاد المتمدرسين للوجبات الساخنة وضروريات الوقاية من فيروس كورونا

تشتكي جمعية أولياء التلاميذ “الأمل” ببلدية مناصر مؤخرا، من الوضعية المؤسفة التي تشهدها مختلف المدارس الإبتدائية بالمناطق النائية، خاصة ما تعلق بافتقاد المتمدرسين للوجبات الساخنة مع الإنخفاض المحسوس لدرجات الحرارة، ناهيك عن النقل المدرسي بالنسبة للتلاميذ والأساتذة على حد سواء في زمن الوباء، إضافة لعدم تزويد هذه المؤسسات التربوية بمواد التنظيف، إلى جانب المستلزمات الضرورية لتطبيق البروتوكول الصحي للوقاية من انتشار فيروس كورونا.

رئيس جمعية أولياء التلاميذ “الأمل” بمدرسة “محمد عبيد” سيدي موسى بمناصر “علي بوشيرب”، أكّد على هذه المشاكل والظروف غير المريحة، والتي حالت دون انجاح الدخول المدرسي بمناطق الظل المنسية، وذلك في تقرير دعا فيه السلطات المحلية والجهات الوصية للتدخل بشكل عاجل، لرد الإعتبار لهؤلاء التلاميذ المحرومين، وإعطائهم حقهم المكفول لهم من طرف الدولة، ورغم اللقاءات والتبليغات التي رفعتها حسبه فدرالية أولياء التلاميذ لمسؤولي القطاع بالولاية، إلا أنّه لم تكن هناك استجابة ميدانية لصرخة متمدرسين بمناطق الظل، والذين يتمنون إخراجهم من ظلهم وفك العزلة عنهم، إلى حين ذلك يبقى التلميذ بدواوير مناصر العميقة بطريقة أو بأخرى، ضحية صرف النظر عنه صحيا، دراسيا وتنمويا.

سيدعلي.ه‍

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: