في انتظار مدرسة “بن مقدم دزيري” في تيزيرين: بلدية شرشال تشرع في هدم الأقسام المهترئة بمدرسة “زروال اعمر” بالحمدانية

باشرت السلطات المحلية لبلدية شرشال صبيحة هذا الجمعة 4 ديسمبر عبر مقاولة خاصة، أشغال هدم 6 أقسام بمدرسة “زروال اعمر” بالحمدانية، وذلك تحسبا لبناء أخرى تكون مكسبا لسكان المنطقة وحي المستقبل بالدرجة الأولى، بعد سنوات كانوا يطالبون فيها بالإسراع في هدمها، وتجسيد أقسام بيداغوجية تسمح بتخفيف الضغط على هذه المدرسة، بحكم العدد الكبير للتلاميذ المزاولين لدراستهم بها، خاصة بعد الإجراءات الإستثنائية التي فرضها انتشار فيروس كورونا، ورفض الأولياء مبدئيا نظام الدوامين وتقليص الحجم الساعي للمتمدرسين.

عملية هدم الأقسام الستة بمدرسة “زروال اعمر” بالحمدانية في شرشال، انطلقت هذا الجمعة على أن تنتهي نهار يوم غد السبت 5 ديسمبر، وذلك لتفادي وجود التلاميذ بالساحة المدرسية، وسط فرحة كبيرة للسكان، والمنتظرين بكثير من الترقب أشغال بناء أقسام تنهي معاناة أبنائهم، فيما ستنطلق عملية هدم مدرسة “بن مقدم دزيري” بتيزيرين، بعد توزيع حصة 648 سكن بسيدي امحمد لمغيث، وتسوية وضعية القاطنين بسكناتها الوظيفية، تحسبا لبناء مدرسة أخرى تعيد تلاميذ المركز الثقافي إليها، أين كانت مثلها مثل أقسام مؤسسة “زروال اعمر” تشكل خطرا كبيرا تجاه الأطفال، ما حرك الأولياء مرارا للضغط على السلطات المحلية لتحويلهم قبل حدوث مالا يحمد عقباه، ومنه مواصلة تمدرسهم بكل أريحية.

سيدعلي.ه‍

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق