فيما يشرح مدير الـم. إ .ع . بسيدي غيلاس السيد محمد العايب الأسباب: بعض العاملين في القطاع يرفضون تحويل وحدة المهام بشرشال إلى مؤسسة استشفائية متخصصة

ehs_elmaham_cherchell

 

لم يكن باديا لعموم المواطنين أنّ المُنشأة الإستشفائية الجديدة بحي المهام بشرشال قد أحدثت خلافات واختلافات كبيرة لدى العاملين بالقطاع الصحي بالمنطقة.  الخلاف ناشب حول طبيعة نشاطها والخدمات التي تقدمها للسكان.

في البداية كان المشروع متمثلا في وحدة استعجالية طبية جراحية متعددة التخصّصات، وبعدها تحوّل إلى مشروع مؤسسة استشفائية متخصّصة، يعارضه العديد من العاملين في القطاع باعتبار انّ هذا المشروع المتخصّص لن يستفيد منه سكان الولاية إلا بحوالي 5 بالمائة لأنه سيأخذ طابعا وطنيا، كما أنّ السكان المجاورين له لا يستفيدون من أية خدمة إذا أصيبوا بكلّ الامراض ما عدا الأعصاب. فوجوده بحي المهام لا يعفي سكان الحي عن التنقل إلى سيدي غيلاس في حالة استعجال صحي ما.

المكلّف بالإعلام على مستوى مديرية الصحة بولاية تيبازة السيد سالمي صرّح  لشرشال نيوز أنّ الوحدة أنشئت كوحدة استعجالية طبية جراحية تابعة للمؤسسة الإستشفائية العمومية بسيدي غيلاس، وقد أكّد هذا السيد محمد العايب مدير  هذه الأخيرة، وأضاف لشرشال نيوز، أنّه ومن خلال اجتماع بمديرية الصحة منذ حوالي شهر جمعه بمدير الصحة وعدد من الأطباء رؤساء المصالح على رأسهم الأستاذ دوريبه حاتم شكيب والأستاذ رياض والأستاذة بودره والأستاذ براهيمي، تمّ اقتراح تحويل الوحدة إلى مؤسسة استشفائية متخصصة (EHS) تعنى بجراحة الأعصاب، تضمّ جراحة الأعصاب، مصلحة طب الأعصاب، مصلحة الإنعاش الطبي الجراحي، اضافة إلى الطبق الطبي والمخبر والصيدلية. والآن هم في انتظار إصدار المرسوم المتعلّق به من السلطات العليا.

ehs_elmaham_cherchell2

هذا هو الطرح الذي يرفضه العديد من العاملين بالقطاع مصرحين أنّ مصلحة جراحة الأعصاب استنفذت كل القدرات المالية والبشرية  بسيدي غيلاس وهاهي تتطاول لتستحوذ على مشروع وحدة الاستعجالات الطبية الجراحية بحي المهام (UMC) وبذلك ستحرم سكان شرشال ومواطني المنطقة من الاستفادة الكاملة من هذه الوحدة التي أنشأت للتقليل من متاعب التنقلات. بينما يرى السيد محمد العاايب انّه بتحويل الوحدة إلى مؤسسة استشفائية متخصصة مستقلة بهياكلها الإدارية والمالية  ستجعل من شرشال قطبا طبيا وطنيا وستنجرّ عليه فوائد كبيرة للمنطقة  من خلال التوظيف في مختلف المهن لتسيير الهياكل كالمطبخ والصيانة وغيرهما، كما سيضفي حركة اقتصادية وتجارية على المنطقة سواء من حيث تزويد المؤسسة بحاجياتها أو الوافدين عليها من مختلف ربوع الوطن. كما أكّد السيد محمد لعايب مدير المؤسسة الاستشفائية العمومية بسيدي غيلاس لشرشال نيوز أنّ الإستفادة من خدمات جهاز السكانير الموجود بالمهام سيشمل كل التخصصات وستستفيد منه مؤسسة سيدي غيلاس أيضا.

مع ذلك يبقى معارضو هذا التحويل يعتبرونه سطوا على هيكل طبي يعتبر مكسبا هاما لسكان مدينة شرشال، ما سيقلّل من متاعب المرضى  وعناء التنقل، ليبقى قرار السلطات الوصية فاصلا في مصير هذه المؤسسة التي لا شكّ أنّها ستدعم الهياكل الطبية الموجودة بالمنطقة.

ش.ن

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: