فيما يبقى تجهيزها مُهمّا لأبناء المنطقة: سكّان بلدية أغبال أعالي ڨوراية يُطالبون بفتح وحدة الحماية المدنية

يترقّب سكّان بلدية أغبال بدائرة ڨوراية بفارغ الصّبر، قرار فتح وحدتهم الجديدة للحماية المدنية، بعدما انتهت بها أشغال تهيئتها الخارجية والداخلية منذ مدّة، وبكثير من الجهود التي بُذلت آنذاك من طرف أعوان الحماية المدنية، دون تجهيزها وتدشينها اليوم خدمة للوطن والمواطنة، ولسان الحال، يتحدّث عن أهميتها البالغة تجاه قاطني هذه المنطقة المعزولة، في قضية لم تُطرح على والي تيبازة “أبوبكر الصديق بوستة”، على هامش زيارته التّفقدية الأخيرة لبلديات دائرة ڨوراية….!!.

وحدة للحماية المدنية ببلدية أغبال أعالي ڨوراية، كان من المفروض أن تكون إضافة حقيقية وامتداد للحزام الأمني والصّحي للجهة الغربية لولاية تيبازة، مشروع انطلقت أشغاله وسط فرحة كبيرة آنذاك للسّكّان، خاصة وأنّها تلعب دورا كبيرا في إسعاف مرضاهم للعلاج في ظل جائحة كورونا، مطالبين والي ولاية تيبازة والمدير الولائي للحماية المدنية بتدخّل، يقضي بتجهيز هذه الوحدة التي صرفت على أشغال تهيئتها أموال كبيرة، بمختلف الإمكانيات المادية والبشرية، والعمل على استغلالها بما ينفع الناس في زمن الوباء، على غرار وحدة مسلمون، بذكريات مقر سابق للحرس البلدي، تمّت تهيئته اليوم ليكون مكسبا حقيقيا لأبناء المنطقة، وما بلدية أغبال، إلا واحدة من مناطق الظّل التي بحاجة ماسة لخدمات سلك الحماية المدنية، مثلها مثل بلدية سيدي سميان، إلى حين ذلك يبقى كل شيء وارد.

سيدعلي. ه‍

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: