فيما يبقى الغلاء يعصف بجيب المواطن البسيط: ارتفاع محسوس لأسعار الخضراوات بأسواق ولاية تيبازة والرقابة في عطلة!

عرفت مؤخرا أسعار الخضر عبر مختلف الأسواق بولاية تيبازة إرتفاعا جنونيا، مقارنة بما كانت عليه في الأشهر الماضية، الأمر الذي عمق من جراح أصحاب الدخل الضعيف والقدرة الشرائية المحدودة، أين أصبحت أسعار البطاطا حاليا حديث الكثيرين بعدما لامست سقف ال60 إلى 70 دج للكيلوغرام الواحد، وغيرها من الخضراوات التي ألهب التجار ثمنها، أما “السردين” ومع ندرتها…فلمن استطاع إليها سبيلا…!!.

هذا وارتفاع الأسعار لم يعد مقتصرا فقط على الخضراوات بالأسواق، فحتى الأجهزة الكهرومنزلية وأجهزة الإعلام الآلي وغيرها، تشهد أسعارها صعودا قياسيا، ومن جهة أخرى وفي عز شتاء جاف مع أزمة العطش التي تشهدها عديد الأحياء والمجمعات السكنية بولاية تيبازة، هاهي قارورات المياه المعدنية تباع بأسعار وأرقام جديدة، ما أثار استياء كبيرا لدى المواطنين، بعد ركوب تجارها موجة الأسعار في زمن قلت فيه الأمطار، أزمة كورونا خلقت أزمات عديدة، استغلها الإنتهازيون لجني الأموال، وعلى حساب جيوب أرقتها الظروف المعيشية الصعبة لأصحابها.

سيدعلي.ه‍

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق