فيما شدّد على ضرورة التكفّل الإجتماعي بالبحارة: وزير الصيد البحري والمنتجات الصيدية “سيد أحمد فروخي” يتفقّد واقع قطاعه بولاية تيبازة

قام وزير الصيد البحري والمنتجات الصيدية “سيد احمد فروخي” نهار هذا الثلاثاء 13 أكتوبر، بزيارة تفقدية لواقع قطاعه بولاية تيبازة، أين كان في استقباله والوفد المرافق له بمقر الولاية والي تيبازة “لبيبة ويناز مباركي”، رفقة رئيس المجلس الشعبي الولائي ” رشيد كوراد”، وكذا عديد المسؤولين المعنيين بهاته الزيارة على رأسهم مدير الصيد للولاية “أحمد تتبيرت”، والبداية كانت من ميناء تيبازة، أين تمّ استعراض كل الجوانب المتعلقة به من طرف مدير شركة تسيير موانئ الصيد البحري.

كما وقف الوزير  فروخي على المراحل الأولى لتطبيق الإجراءات المتضمنة في محتوى المنشور الجديد، والذي تم الإتفاق عليه بين وزارة الصيد البحري والمنتجات الصيدية ووزارة العمل والتشغيل والضمان الإجتماعي، والمتعلق بتكييف منظومة الضمان الإجتماعي مع خصوصيات مهنة الصيد البحري، وهو ما يدخل في إطار تنفيذ برنامج الحكومة 2024/2020 في شقه المتعلق بالتكفل بانشغالات المهنيين (التصريح بالأجور والمستخدمين، تفعيل بطاقة الشفاء واستعمالها على المستوى الوطني، وتسهيل إجراءات الاستفادة من الأداءات العينية والنقدية للضمان الإجتماعي لفائدة البحارة).

زيارة وزير الصيد البحري والمنتجات الصيدية ” سيد أحمد فروخي”، تواصلت من خلال الإطلاع على مركز الصندوق الوطني للتأمينات الإجتماعية للعمال الأجراء بتيبازة وكذا عملية تفعيل بطاقة الشفاء، مرورا بمزرعة تربية بلح البحر والمحار، والتعرف على أساليب تربيتها والقدرات الإنتاجية للمزرعة وخاصة الجوانب الصحية وقنوات التسويق، قبل أن يتوجّه إلى مدرسة التكوين التقني للصيد البحري وتربية المائيات بشرشال، أين كان في استقباله رئيسي دائرة وبلدية شرشال “زين الدين باكلي” و “جمال أوزغلة”، إضافة إلى إطارات وأساتذة المدرسة يتقدمهم المدير الجديد ” حنيش حنفي”، ليقوم بعدها مدير الصيد البحري والموارد الصيدية لولاية تيبازة “أحمد تتبيرت”، بعرض حول مشروع إنجاز مركز السلامة البحرية وإعادة إطلاق أشغاله كمرحلة ثانية بالمؤسسة، ليكتشف ” سيد أحمد فروخي” بعدها ما تمتلكه القلعة الزرقاء بشرشال، من امكانيات ومعدات تستعمل في تكوين الطلبة على لسان الأستاذ “زمان عبد الحق” (مهنيين مكلفين بقيادة سفن الصيد البحري، رئيس كفاءة في الصيد البحري).

هذا وتمّ إمضاء اتفاقية بين مديرية الصيد البحري والموارد الصيدية ومديرية العمل والتشغيل والضمان الإجتماعي، ومنه تنصيب لجنة محلية مشتركة تسعى للتكفل بانشغالات المهنيين في مجال البحر، خاصة ما تعلق بالحماية الإجتماعية، وكيفية التكفل بالمستخدمين الملاحين المبحرين على متن سفن وبواخر الصيد التجاري، وكذا المأجورين بالحصة في مجال أداءات الضمان الإجتماعي.

و دعا وزير القطاع إلى إدراج مادة خاصة بالحماية الإجتماعية في برنامج التكوين الطبيعي للبحارة، لتسهيل الفهم وتطبيق كل ما تعلّق بهذه الجوانب، مؤكدا ضرورة تعميمها بباقي مدارس الصيد، لتنتهي الزيارة باستعراض ميداني تطبيقي لطلبة مدرسة الصيد البحري لشرشال، حول محاربة الحرائق بالسفن على اختلاف أنواعها (ذات مصدر كهربائي، مواد سائلة وأخرى جافة)، عرض أشرف عليه الأستاذين “زمان عبد الحق” و “قداش خالد”، في تمارين أكّدت مدى حرص المدرسة على تكوين طلبتها جيدا في المجال، وهو ما ركز عليه الوزير ” سيد احمد فروخي” قبل مغادرته وفي حديثه للمعنيين، باعتبار أن مهنة الصيد البحري واحدة من المهن الصعبة والخطيرة حالة نشوب حرائق بالسفن، الأمر الذي يستدعي حسبه الجاهزية التامة للبحارة والإحترافية في التدخل لإخمادها.

سيدعلي هرواس

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق