فيما دعا مدير الصحة لتخصيص أماكن للإستشفاء التكميلي: دعوات لاستغلال مركز الراحة العائلي للحماية المدنية بشرشال لمجابهة جائحة كورونا

مع تزايد عدد الإصابات بفيروس كورونا في ولاية تيبازة، وتعقد الوضعية الصحية للكثيرين بالمؤسسات الإستشفائية، وجَبَ التفكير جديا بأماكن أخرى لاحتضان مرضى كوفيد 19 وتزويدها بالأسرّة الطبية لاستقبال على الأقل، الحالات الخاصة بالإستشفاء التكميلي لتخفيف الضغط عنها، وذلك حتى يتسنى للطواقم الطبية الموزّعة عبر مختلف مصالح الكورونا، التكفل الجيد بالحالات الخطيرة والمتواجدة بدورها في العناية المركزة….

وكان مدير الصحة والسكان لولاية تيبازة “محمد بورحلة”، قد دعا إلى تخصيص أماكن خاصة لاستقبال مرضى فيروس كورونا، وذلك في إطار الإستشفاء التكميلي وتخفيف الضغط الذي تعيشه مؤخرا المؤسسات الإستشفائية، في وقت تتعالى فيه أصوات العقلاء بمدينة شرشال، لاستغلال “مركز الراحة العائلي للحماية المدنية” بالقمة الحمراء، بعدما تمّ تخصيصه سابقا ، مكانا لمبيت الأسرة الطبية المتواجدة في الصفوف الأولى لمجابهة الوباء، لتجنّب نقله إلى أفراد عائلاتهم.

هذا ويعود الحديث عنه كمقترح عاجل وناجع، لتجاوز الظرف الحالي والإستثنائي الذي تعيشه ولاية تيبازة صحيا، فيكون بذلك إضافة حقيقية لمستشفيات الجهة الغربية (ڨوراية، سيدي غيلاس، شرشال والناظور)، باعتباره صرح جاهز ومناسب، يحتوي على مرافق واسعة لاستقبال مرضى جائحة كورونا، وقرار استغلاله صحيا وحاليا بيد والي تيبازة “لبيبة ويناز مباركي”، وبموافقة رسمية من مصالح الحماية المدنية، إلى حين ذلك، يبقى مركز الراحة العائلي للحماية المدنية بشرشال، أفضل المنشآت والحلول المتوفرة لمجابهة فيروس كورونا، عوض الإكتفاء بالتفرج على أبوابه المغلقة.

سيدعلي.ه‍

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: