فيما حولت المحلات إلى وكر للمنحرفين: سكان حي 30 مسكن تساهمي بسيدي غيلاس يشتكون انسداد قنواتهم للصرف الصحي والإنارة العمومية في خبر كان

يشتكي سكان حي 30 مسكن تساهمي (ENPI) بسيدي غيلاس مؤخرا، من الوضعية الكارثية لقنواتهم للصرف الصحي، أين تشهد انسدادا كبيرا حال دون جريان المياه بشكل عادي، رغم التدخلات المحتشمة للقاطنين هناك قصد التقليل من حدة الوضع، إلا أن المصالح المعنية على رأسها مؤسسة سيال، مطلوبة وبإلحاح لإنهاء معاناة السكان تجاه هذه القنوات المسدودة والروائح الكريهة.

المحلات المتواجدة بهذا المجمع السكني بسيدي غيلاس، أصبحت حسب تصريحات السكان وكرا من أوكار الرذيلة والمنحرفين، لتواجدها بعيدا عن الأنظار، مطالبين الجهات المعنية بإعادة النظر في كيفية الإستغلال الإيجابي لهذه المحلات، كما يشتكون افتقادهم للإنارة العمومية، بحكم الوضعية المؤسفة والمهترئة للأعمدة الكهربائية، وأخرى غير موجودة بأماكنها بكثير من علامات الإستفهام، داعين السلطات المحلية لتدخل ميداني يعيد النور لهذا الحي المقابل لمقبرة النصارى، والتي يشهدها محيطها وضعية متعفنة بسبب الإنتشار الرهيب للنفايات، لتبقى قنوات الصرف الصحي، الإنارة العمومية ورد الإعتبار للمحلات، أهم المطالب الرئيسية لسكان حي 30 مسكن تساهمي بسيدي غيلاس.

سيدعلي.ه‍

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق