فيما تشهد طريقهم من مدخل الحي وضعية كارثية: سكّان باكورة في شرشال يُجدّدون مطالبتهم بالإنارة العمومية

لا تزال قضية الإنارة العمومية بحي باكورة في شرشال مطروحة وبقوة لدى القاطنين هناك، ومع حلول شهر رمضان المبارك، وجد السّكان أنفسهم يعيشون سهرات الشهر الفضيل كالخفافيش في الظلام، بعد تعرّض كوابل أعمدتهم الكهربائية بالطريق المؤدّي لمجمّعهم السّكني للسّرقة، وبعضٍ من مصابيحها خلسة أعين الرّقابة….

ويجدّد سكّان باكورة في الناحية الشرقية لشرشال، مطالبتهم للسّلطات المحلية، بتدخّل يعيد النور لهذا الحي المنكوب ليلا، بذكريات مشروع للإنارة تم تجسيده سابقا من طرف مؤسّسة EPIC لصيانة الطّرقات وتزيّين الحدائق وصيانة الإنارة العمومية، قبل أن تمتد إليه أيادي الفساد بسرقة كوابلها، آخرها بطول 800 متر و4 مصابيح LED، ليبقى الوضع على حاله منذ مدّة وبكثير من المعاناة لدى سكّان باكورة، وبحلول شهر رمضان المبارك، تبقى الإنارة مطلبا ملحّا ومستعجلا بالنسبة للمواطنين هناك، بغض النّظر عن الوضعية المهترئة للطريق من مدخل الحي مرورا بمتوسطة “الأمير عبد القادر”، وسط دعوات بتهيئتها وتزفيتها في أقرب الآجال.

سيدعلي. ه‍

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: