فيما تبقى الصهاريج المتنقلة ضرورة للتقليل من حدة الوضع: الجفاف يعصف بحنفيات سكان العديد من أحياء سيدي غيلاس

يشتكي سكان العديد من الأحياء بسيدي غيلاس مؤخرا من أزمة عطش حادة، جعلتهم يدخلون في رحلة البحث عن قطرات ماء لا تسمن ولا تغني من جوع، منتظرين بفارغ الصبر عودة المياه لتجري بحنفياتهم بعد 6 أيام كاملة، على غرار حي 18 فيفري، محمد بوضياف، 100 مسكن وغيرها…

الجفاف في عز الشتاء بدأ يلقي بظلاله على السكان بمختلف بلديات الولاية، بما فيهم القاطنون بوسط المدن، وإن كان الإنخفاض الرهيب لمنسوب مياه سد بوكردان بسيدي اعمر له دور في ذلك مع شح الأمطار، إلا أن شركة المياه والتطهير “سيال”، باتت مجبرة على توفير صهاريج مياه متنقلة لتجوب الأحياء والدواوير المتضررة، شكاوي عديدة تلقتها شرشال نيوز من طرف سكان سيدي غيلاس صبيحة هذا الأربعاء 16 ديسمبر، داعين المصالح المعنية للتدخل بشكل عاجل، لتزويدهم بهذه المادة الحيوية والضرورية في حياتهم اليومية.

سيدعلي.ه‍

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: