فيما تبقى السلطات مطالبة بدعمها ورفع معنوياتها: العداءة الشرشالية “بشرى عميش” تحقّق المرتبة الثانية في تظاهرة عين لحمام بتيزي وزو

تواصل العداءة الشرشالية “بشرى عميش” صناعتها للحدث بمختلف المحافل الرياضية، وبأقدام لم تتوقف عن التحضير النفسي والبدني رغم جائحة كورونا، تحت إشراف مدربها ورئيس النادي الرياضي الهاوي لألعاب القوى “عبدو احمد”، وعينه على تحقيق أفضل النتائج والمراتب، رغم الظروف المالية الصعبة وقلة الدعم والإمكانيات، إلا أن ” بشرى عميش” دائما ما تمثل ولاية تيبازة ومعها شرشال أحسن تمثيل، بذكريات سنوات حرك فيها الرياضيون والمدربون رؤوسهم إعجابا بقدراتها رغم صغر سنها، و بتوجيهات وتشجيعات لامتناهية ولامشروطة للمدرب الأب “عبدو احمد”، وكله هدف لبناء عداءة تكون في المستوى العالي، كما يقوم بتدريب الرياضيين على اختلاف فئاتهم العمرية، واضعا نصب عينيه هدف اكتشاف مواهب يمكن الإعتماد عليها في البطولات المقبلة.

العداءة ” بشرى عميش”، حققت المرتبة الثانية في التظاهرة النسوية للعدو الريفي بمنطقة “عين لحمام” بتيزي وزو”، في حدث رياضي أقيم بمناسبة اليوم العالمي للمرأة 8 مارس، وبمشاركة وطنية لعداءات من مختلف الولايات، تشجيعا لهن وتجسيدا لأواصر الصداقة والتعارف الرياضي، وعلى مسافة 10 كلم اعتلت “بشرى عميش” مرتبتها الثانية عن جدارة واستحقاق، وسط فرحة كبيرة لمدربها “عبدو احمد”، والذي توجه بجزيل شكره لسلطات ومسؤولي الرياضة بعين لحمام تيزي وزو، بالنظر لحفاوة الإستقبال والتنظيم الجيد والمحكم لهذه التظاهرة، ابنة شرشال افتكت كذلك في المسابقات الأخيرة المرتبتين الأولى والثانية، فمن السباق الذي نظمته مديرية الشبيبة والرياضة لولاية تيبازة، احتفالا باليوم الوطني للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية 22 فيفري، ثم بعدها سباق بسيدي عكاشة في تنس عن ولاية الشلف قبل أيام، لتؤكد ” بشرى عميش” ظهورها بمستوى عال، يعكس مدى تحضيرها الجيد، والجهود المبذولة لتشريف الألوان الشرشالية، لتبقى أيقونة العدو الريفي بولاية تيبازة، بحاجة لدعم السلطات المحلية والولائية، وبشكل يرفع معنوياتها ويجعلها تواصل مشوارها الرياضي بمعنويات مرتفعة مصدرها “الرعاية والإهتمام”.

سيدعلي هرواس

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: