فيما تبقى السلطات المحلية مطالبة بالضغط على الشركة الصينية لتهيئته: فلاحو دوار زغبة وواد القرمود أعالي سيدي غيلاس يشتكون الوضعية الكارثية للطريق

يشتكي فلاحو دوار زغبة وواد القرمود بسيدي غيلاس مؤخرا، من الوضعية الكارثية التي آل إليها طريقهم للبيوت ولأراضيهم الفلاحية، خاصة بعد القطرات الأخيرة للأمطار، وذلك جراء الأشغال المتعلقة بآخر المنشآت الفنية للطريق الإجتنابي شرشال – سيدي غيلاس بواد القرمود، والتي تعرف تقدما ملحوظا وبكثير من التخوفات المسجلة لدى فلاحي المنطقة، حالة مغادرة الشركة الصينية المكلفة بالإنجاز ورشتها دون إعادة تهيئة ما أفسدته عجلات آلاتها وشاحناتها للوزن الثقيل….

في ظل هذه الظروف المزرية التي يعيشها الفلاحون بدوار زغبة وواد القرمود أعالي سيدي غيلاس، يطالب الشباب المستثمر بهذه الأراضي الفلاحية السلطات المحلية، بالتحرك سريعا وبشكل عاجل للضغط على الشركة الصينية، قصد إعادة تهيئة طريقهم وانهاء معاناتهم تجاه مسلكهم الوحيد، وذلك للولوج إلى منازلهم وأراضيهم بكل أريحية وسهولة، شكاوي عديدة رفعها المعنيون لذات المصالح دون أي تدخل يذكر حسب تصريحات المتضررين مع هطول الأمطار الأخيرة، أين يجدون صعوبة كبيرة في إخراج حاجياتهم وسلعهم عبر أرضية موحلة ومهترئة، فيما تبقى الجهات الوصية مطالبة برد الإعتبار لهذه الفئة العاملة.

سيدعلي.ه‍

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: