فيما تؤكد والي تيبازة ضرورة توفير الوجبات الساخنة للتلاميذ: رئيس دائرة شرشال يناقش وضعية الإطعام، النقل، التدفئة ونقص العمال هاجس السلطات والأسرة التربوية

ترأس رئيس دائرة شرشال “زين الدين باكلي” نهار هذا الأحد 27 ديسمبر، اجتماعا استثنائيا للمصالح التقنية بمقر الدائرة، وذلك لمناقشة وضعية الإطعام المدرسي بمختلف المدارس الإبتدائية، استجابة للإرسالية الأخيرة لوالي تيبازة “لبيبة ويناز مباركي” إلى رؤساء دوائر الولاية، قصد موافاتها بكل ما يتعلق بالوضعية الحالية لتمدرس التلاميذ بمناطق الظل، ومع الإنخفاض المحسوس لدرجات الحرارة، بات التلميذ بالعديد من المؤسسات التربوية بإقليم الولاية، يشتكي افتقاده للوجبة الساخنة، وكذا النقل المدرسي والتدفئة….

رئيس دائرة شرشال “زين الدين باكلي”، وبحضور رؤساء بلديات شرشال، سيدي غيلاس، سيدي سميان والأمين العام لبلدية حجرة النص، إضافة إلى مسؤولي المصالح المعنية أبرزهم مفتش التغذية بمدارس الجهة الغربية لولاية تيبازة “احمد بكوش”، ناقش وضعية الإطعام بمختلف المدارس الإبتدائية، خاصة بالنسبة للمؤسسات التي يفتقد تلاميذها كليا للوجبات ..لا الساخنة منها ولا الباردة، على غرار ” جمال جلول” (حي القمة الحمراء) و المدرسة الجديدة بباكورة في شرشال، مدرستي “بوينڨولن محمد” بأغبال سيدي غيلاس و “أرهاب عبد القادر.

هذا وشدّد “زين الدين باكلي”، على ضرورة تجاوز كل العراقيل لتوفير الوجبات الساخنة، أو على الأقل الباردة بالنسبة للمؤسسات التي تفتقد للمطاعم (مدرسة بوينڨولن بأغبال سيدي غيلاس أنموذج)، ناهيك عن النقل والتدفئة بحلول فصل الشتاء، في وقت تبذل فيه بلدية الظل سيدي سميان جهودا كبيرة لإطعام متمدرسيها، بالنظر لأزمة العمال وعدم فتح باب التوظيف لدعم الإبتدائيات بعاملات النظافة، الطباخين والحراس، وهي المشكلة التي تؤرق كثيرا السلطات المحلية لبلديات ولاية تيبازة، أين تتحمل الأسرة التربوية حاليا عبئا ثقيلا جراء ذلك، فبين التدريس وتعليم الأجيال، وبين تحمل مسؤولية تنظيف المراحيض والساحات، وبين هذه وتلك …تبقى مصلحة التلميذ فوق كل إعتبار.

سيدعلي.ه‍

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: