فيما تؤكد مديرية الصحة أنهما بؤرتين لفيروس كورونا: حملة تعقيم واسعة ببلديتي مناصر وسيدي اعمر

كثّفت السلطات المحلية والأمنية ببلديات ولاية تيبازة ليلة هذا الثلاثاء 10 نوفمبر، من حملات تعقيمها لمختلف الأماكن العمومية والمرافق المعروفة بالحركية النوعية للمواطنين، في ظل العودة القوية لجائحة كورونا، عبر إصابات يومية مؤكدة، تحصيها المصالح الصحية بكثير من الدعوات الداعية لاحترام التدابير الوقائية لتجاوز الأزمة، لتتحرك أيادي وآلات التعقيم بما يبدد خطورة كوفيد 19، وسط أجواء تضامنية وقائية….

حملة تعقيم واسعة عاشتها كذلك بلديتي مناصر وسيدي اعمر، تحت إشراف مصالح الدرك الوطني وقائد كتيبة شرشال الرائد “أسامة”، الحماية المدنية، المؤسسة العمومية للردم التقني، وممثلين عن المجتمع المدني والجمعيات الخيرية (الإرشاد والإصلاح الجزائرية)، مساسا بالطرقات الرئيسية، المساجد والأماكن العمومية ومرافقها (قاعات العلاج)، في حملة سخرت لها مختلف الإمكانيات المادية والبشرية لإنجاحها، خاصة بعد الإعلان الأخير لمديرية الصحة والسكان لولاية تيبازة، والذي أشارت من خلاله إكتشاف كل من سيدي اعمر ومناصر كبؤرتين جديدتين للوباء، رفقة بلديات شرشال، مراد، حجوط، حجوط، تيبازة وسيدي غيلاس، مايستدعي الكثير من الحيطة والحذر، لتفادي انفلات الوضع الصحي حالة تواصل ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا.

سيدعلي.ه‍

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: