فيما افتكّت التلميذة “عادل أسماء” من ثانوية الجيلالي بونعامة بتيبازة إحدى المراتب الخمس الأوائل: الأستاذة “أسماء تيفورة من ثانوية بلبراي بشرشال بطلة الجمهورية في المشرف المتميّز في تحدي القراءة العربي

تربّعت ابنة ثانوية الجيلالي بونعامة بتيبازة التلميذة عادل أسماء على احدى الرتب الخمس الأولى وطنيا والأولى على مستوى ولاية تيبازة، في الدورة الخامسة لمنافسة تحدي القراءة العربي من مجموع أكثر من 426113 مشارك عبر التراب الوطني. كما تحصلت التلميذ صمييدة ليليا في التعليم المتوسط ابنة متوسطة كركوبة بتيبازة موقعا مشرفا وطنيا.

وتحصّلت الأستاذة المشرفة على التلميذتين عادل أسماء وصميدة ليليا، والمرافقة لهما في رحلة القراءة ” أسماء تيفورة” من ثانوية بلرباي شرشال على رتبة بطلة الجمهورية في المشرف المتميز لذات المسابقة من مجموع 12349 مشرف مسجل وهي مؤهلة لأن تمثل الجزائر في التصفيات العربية.

وتُعدّ مسابقة تحدي القراءة العربي، أكبر منافسة عربية لتشجيع القراءة، و أكبر مشروع عربي أطلقه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتشجيع القراءة لدى الطلاب في العالم العربي عبر التزام أكثر من مليون طالب بالمشاركة بقراءة خمسين مليون كتاب خلال كل عام دراسي.

يأخذ التحدي شكل منافسة للقراءة باللغة العربية يشارك فيها التلاميذ من الصف الابتدائي والمتوسط والثانوي، أو ما يعادل ذلك في الدول المشاركة عبرالعالم العربي، تبدأ من شهر سبتمبر من كل عام حتى نهاية شهر مارس من العام التالي، يتدرّج خلالها الطلاب المشاركون عبر خمس مراحل تتضمن كل مرحلة قراءة عشرة كتب وتلخيصها في جوازات التحدي. بعد الانتهاء من القراءة والتلخيص، تبدأ مراحل التصفيات وفق معايير معتمدة، وتتم على مستوى المدارس والمناطق التعليمية ثم مستوى الأقطار العربية وصولاً للتصفيات النهائية والتي تُعقد في دبي سنوياً في شهر أكتوبر، غير أنّها عُقدت هذا العام بتقنية التحاضر المرئي عن بعد، نظرا للأوضاع الصحية التي يعيشها العالم جرّاء فيروس كورونا.

وكانت ولاية تيبازة من بين الولايات السباقة للمشاركة في هذا التحدي العربي، حيث تحصّلت على مراتب مشرّفة وطنيا في الدورات السابقة، للتمكّن في هذه الدورة من افتكاك المراتب الأولى من خلال التحدّي الذي قطعته التلميذة أسماء عادل من ثانوية الجيلالي بونعامة بتيبازة أمام أكثر من 400 ألف مشارك عبر التراب الوطني. كما أنّ رتبة بطلة الجمهورية في المشرف المتميّز الذي تحصّلت عليها الأستاذة أسماء تيفورة من ثانوية بلرباي بشرشال ضمن 120 ألف مشارك، تكشف عن القدرات الكامنة في المؤسسات التربوية لولاية تيبازة، ما يستدعي اهتماما خاصا من الأسرة التربوية والوصاية للكشف عن هذه القدرات ومنحها الإطار الملائم لابراز القدرات العلمية والفكرية والثقافية ورعاية المواهب التي من شأنها أن تتحوّل مستقبلا إلى منارات علمية في خدمة الولاية والجزائر..

ش.ن

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: