فيما أكّد جراد تعويض المتضررين من الحرائق قبل نهاية السنة الجارية: بلدية سيدي غيلاس تنظّم حملة تشجير واسعة بموقع 500 سكن

أكّد الوزير الأول “عبد العزيز جراد” صبيحة هذا السبت 21 نوفمبر، على هامش الحملة الوطنية للتشجير التي انطلقت بشعار “فليغرسها”، بسد بوكردان بسيدي اعمر، أنّ تعويض جميع المتضرّرين من الحرائق سيكون قبل نهاية السنة الجارية..

بلدية سيدي غيلاس هي الأخرى كانت في الموعد أيضا، أين تمّ تنظيم حملة تشجير واسعة بموقع 500 سكن بمخرج المدينة، بالتنسيق مع النادي الرياضي الهاوي محمد علي للرياضات القتالية والفردية، وسط أجواء بيئية رائعة عاشها القائمون عليها، وكذا السكان الذين استحسنوا كثيرا هذه المبادرة النبيلة، شجيرات تمّ غرسها تباعا بنية الإعتناء بها وخلق فضاء أخضر مستقبلا، يزيد هذا المجمع السكني نظرة جمالية أخرى، في زمن كثر فيه أعداء الطبيعة الخضراء، من خلال الحرائق الرهيبة التي أتت على الهكتارات منها.

سيدعلي.ه‍

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق