فيديو/تعتبر إضافة حقيقية لقطاع الصحة بولاية تيبازة: مصلحة للإستعجالات قريبا بعيادة “محمد بلعيدي” بسيدي غيلاس وسط فرحة كبيرة للسّكان

تشهد العيادة المتعدّدة الخدمات “محمد بلعيدي” بسيدي غيلاس مؤخّرا أشغال توسعتها وتهيئتها، والتابعة بدورها للمؤسّسة العمومية للصحة الجوارية بشرشال، وضمن المشروع الهادف لمديرية الصحة والسّكان لولاية تيبازة، والقاضي بتزويد هذا الصّرح الطّبي بمصلحة للإستعجالات، وجعله جاهزا لتقديم أفضل الخدمات الصّحية للمرضى والمواطنين بوجه عام، أين اكتست مرافقها كمرحلة أولى حلّة جديدة، لتواصل بعدها مقاولة الإنجاز أشغالها وبوتيرة سريعة منذ الفاتح جوان الجاري كمرحلة ثانية، انطلاقا من المدخل الرئيسي للمؤسّسة، قاعة الأشعة، أماكن إستقبال المرضى ومكاتب الأسرة الطّبية….

وأكّد مدير المؤسّسة العمومية للصحة الجوارية بشرشال “علي قاسمي” في تصريحات لشرشال نيوز، أنّ المشروع الذي استفادت منه العيادة المتعدّدة الخدمات “محمد بلعيدي” بسيدي غيلاس، جاء لتعزيز شبكة الإستعجالات بولاية تيبازة ومن المستوى الثاني، وذلك تحت إشراف مديرية الصّحة والسّكان للولاية، وكذا المؤسّسة العمومية للصحة الجوارية لشرشال، وذلك لضمان التكفّل الجيّد للمرضى يضيف “علي قاسمي”، مشيرا إلى الخدمات الصّحية للعيادة بعد استكمال أشغال تهيئتها وتجهيزها، على غرار فحوصات الطب العام، الفحوصات المتخصّصة، مخبر، جهاز الأشعة وطب الأسنان، شاكرا مدير الصحة لولاية تيبازة” محمد بورحلة” لوقوفه وحرصه شخصيا على جعل من عيادة “محمد بلعيدي” بسيدي غيلاس صرحا طبيّا يُعدّ مكسبا حقيقيا لسكان المنطقة والجهة الغربية، ومن شأنه أن يخفّف الضغط عن باقي المؤسّسات الإستشفائية، خاصّة بالنسبة للحالات المستعجلة، ما سيسمح كذلك للطاقم الطبي بالعمل في أجواء مريحة، مقارنة بالوضعية المهترئة التي كانت عليه القاعة، وهو ما ما استحسنه كثيرا مواطنو بلدية سيدي غيلاس، منوها بتدشين العيادة وبشكل رسمي في 5 جويلية المقبل بمناسبة الذكرى ال60 لعيدي الإستقلال والشّباب، فيما تحدّث مقاول المشروع عن إمكانية تأخّر ذلك لأيام قليلة ولضيق الوقت، في ظل تواصل الأشغال على قدم وساق لأجل أن تكون في الموعد (تركيب الأبواب، تهيئة الأرضية، الجدران والأرصفة ، تزفيت الطريق…)، وفي كل الظّروف تبقى إستعجالات العيادة المتعدّدة الخدمات “محمد بلعيدي” بسيدي غيلاس، إضافة حقيقية لقطاع الصّحة بولاية تيبازة، والحفاظ على مرافقها وتجهيزاتها…. مسؤولية الجميع.

سيدعلي هرواس

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: