صلّى عليه شيخُ والده في حضور إطارات عسكرية ومدنية وحشد غفير من المواطنين: جثمان الفقيد ابن الإمام”محمد جنادي” يوارى الثرى بمقبرة شرشال

ودّع سكان شرشال ظهر هذا الأربعاء 31 مارس، الفقيد “هشام جنادي” ابن إمام المسجد الكبير الشيخ “محمد جنادي”، وسط أجواء مهيبة وفي جنازة حضرتها حشود غفيرة من المواطنين، سلطات محلية، عسكرية وأمنية، شخصيات مسؤولة وأخرى معروفة بالمنطقة، شيوخ وأئمة مختلف المساجد داخل وخارج الولاية، أصدقاء ومقربين لتقديم واجب العزاء في فقدانه لأحد الأبناء، إضافة إلى إطارات عسكرية، يتقدّمهم قائد الأكاديمية العسكرية بشرشال الرئيس الراحل هواري بومدين اللواء “سالمي باشا”، باعتبار أن الراحل هو ابن المؤسسة وخريج هذه القلعة العسكرية، ليختار الدفاع عن الوطن دون تمكّنه قضاء وقدرا من الدفاع عن نفسه من إرهاب الطرقات، في حادث ألمّ به هذا الثلاثاء 30 مارس بمفترق طرق تيبازة….كان خارجا عن السيطرة.

جثمان الفقيد ابن إمام المسجد الكبير بشرشال الشيخ “محمد جنادي”، وارى الثرى بمقبرة المدينة، وبأياد حملته إلى مثواه الأخير، بعد أن صلى عليه شيخ والده الذي تتلمذ وحفظ القرآن على يديه الشيخ ” توهامي”، وكان إلى جانبه لكبر سنه رئيس المجلس العلمي لولاية تيبازة وإمام مسجد الرحمن بشرشال الشيخ “بن عامر بوعمرة”.

شاب في مقتبل العمر، رحل في سكون مغمضا عينيه للمرة الأخيرة، تاركا وراءه دموع الحرقة وهول الفراق لدى والده معتمد أئمة دائرة شرشال الشيخ ” محمد جنادي” إيمانا بالقضاء والقدر، وبجسد منهك وخطوات تثاقلت في جنازة ابنه بكثير من الجهد….

رحل “هشام جنادي”، تاركا وراءه فراغا رهيبا، وأجمل الصور والذكريات مع أصدقائه ومقربيه، وخصالا وصفته بالشاب الخلوق والمتواضع، ودموعا كشفت مكانته بقلوب ألفت تواجده ككل شهر رمضان مبارك، فنال كرامة أن تصلي عليه حشود غفيرة من المواطنين، في مشاهد قل ما نشاهدها بالجنائز، وكل الدعوات له بالرحمة والمغفرة، وأن يسكنه فسيح جنانه.

وبهذا المصاب الجلل تجدد أسرة شرشال نيوز تعازيها الخالصة للشيخ “محمد جنادي” وكل عائلة الفقيد، راجية من المولى سبحانه وتعالى، أن يرحمه ويكرم نزله ويجعله في منزلة الشهداء، ويلهم ذويه الصبر والسلوان.

إنا لله وإنا إليه راجعون

سيدعلي هرواس

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: