سياسة الأرض المحروقة في أحمر العين: مجهولون يحوّلون منطقة الخروب الخلابة إلى أرض جرداء

يواصل مجهولون تنفيذ مخططهم الاجرامي ضد منطقة الخروب المتربعة فوق ربوة مطلة على بلدية أحمر العين من خلال اتلاف وحرق الأشجار مع تسطيحها بهدف استغلالها لاغراض أخرى.

في تعد صارخ ومفضوح وغير مبرّر، تتعرض اشجار الخروب الواقعة عبر الطريق الترابي الرابط بين ما يعرف بالكورنيش وحي لحسن بن عائشة سونتير للحرق التدريجي من خلال الحفر على جذوعها ووضع عيدان مبلّلة بالبنزين قبل إضرام النار فيها بهدف عدم نموها مجددا كما تمّ تسطيح الأرضية وصب الزيوت والبنزين لتتحوّل من فضاء ومتنفس للعائلات الباحثة عن الراحة ومكان يقصده الرياضيون إلى أرض جرداء ومحروقة في غفلة من الجهات المعنية والمسؤولة.

وتتواجد منطقة الخروب على بعد مئات الأمتار فقط عن مقر الدائرة وفرقة الدرك الوطني، وحي لحسن بن عائشة.

للتذكير، فقد تعرضت غابة الصنوبر هي الأخرى منذ فترة للتشويه من خلال تحويلها إلى مفرغة لرمي مخلفات البناء والمشاريع المنجزة بمحيطها، وهي القضية التي لم يظهر عنها اي جديد.

ش ن

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: