سكان واد الحمام بشرشال ينتفضون ضد الأوضاع المزرية ويغلقون الطريق الوطني رقم 11

oued_elhamam01

قام العديد من مواطني سكان واد الحمام ، في الناحية الغربية لشرشال ، صبيحة يوم الأحد التاسع من نوفمبر ، بغلق الطريق الوطني رقم 11 ، بالتحديد في المكان المسمى الكاليتوس، تعبيرا عن مدى رفضهم للأوضاع المزرية التي يعيشها السكان هناك منذ سنين طويلة .
الطريق ونقل مكان رمي النفايات و شبكة الاتصال و المسجد و الإنارة هي أبرز المطالب
ومن بين أهم المطالب التي رفعها المواطنون ، هي إعادة تعبيد الطريق الذي يربط واد الحمام شمالا بواد الحمام جنوبا ، التي أصبحت مهترئة و تعرقل حركة السير سواء كنت راجلا أو راكبا ، خاصة عند هطول الإمطار أين تمتلئ تلك الحفر بالمياه و تصبح عبارة عن مستنقعات ، ما زاد من حجم معاناة المواطنين و حتى الأطفال الصغار الذين يدرسون بالابتدائية هناك ، فبمجرد خروجهم من المدرسة يصطدمون بطريق لا تصلح حتى للمشي فيها ، و حسب تصريحات المواطنين فان هذه الطريق تعود إلى عام 1998 و هي على هذه الحالة.

حركة مرورية خانقة و رئيس البلدية يتدخل أخيرا

 

oued_elhamam03

كانت الساعة تشير إلى الثامنة و النصف صباحا عندما قام مواطنو واد الحمام بغلق الطريق الوطني رقم 11 الرابط بين سيدي غيلاس و شرشال، مطالبين بحضور رئيس البلدية شخصيا لتفقّد الأوضاع ، فكان لهم ما أرادوا عندما وصل رئيس البلدية موسى جمّال ، و استمع إلى انشغالات المواطنين ، رئيس البلدية أعطى وعدا قاطعا للمحتجين بأنه سينظر في كامل انشغالاتهم بدئا بالطريق الرابط بين واد الحمام شمالا و واد الحمام جنوبا ، و أعطاهم مهلة شهرين على أقصى تقدير للانتهاء من أشغال الطريق للتفرغ إلى أشياء أخرى .

شرشال نيوز تغتنم الفرصة و تكشف حجم المعانات التي يعيشها سكان واد الحمام

شرشال نيوز تحدثت إلى العديد من المواطنين الذين تحملوا مسؤولية غلق الطريق ، و أكدوا في كلامهم وتصريحاتهم ، انه في حالة تأخر البلدية عن الوفاء بمطالبهم فسنعيد غلق الطريق و هذه المرة أكثر من ذلك ، العديد من المحتجين أكدوا للجريدة أنهم يريدون حضور الوالي شخصيا لمعاينة المنطقة التي تفتقد للكثير من المرافق العمومية .

oued_elhamam04

طريق مهترئة و انعدام تام لشبكة الاتصالات و الأمطار تفضح العديد من المشاريع

هو مواطن تكفل شخصيا بنقلنا إلى واد الحمام لاكتشاف هذه المنطقة عن قرب ، أين لاحظنا تلك المعاناة بداية بالطريق ، التي طغت عليها برك الماء بسبب الإمطار ، التي جعلت المشي فيها أشبه بالمستحيل ، و نحن نسير و نتقدم شيئا فشيئا إلى وسط حي واد الحمام أين لا حظنا غياب تام كلي لشبكة الاتصالات ، أين تلقينا هذه الشكوى مباشرة بعد وصولنا إلى عين المكان ، فعندما تكون هناك فلن تستطيع الاتصال و لن يستطيع أي احد أن يتحدث إليك عبر الهاتف ، فكيف عندما يتعلق الأمر بشخص مريض ، و يستدعي نقله إلى المستشفى ؟

الأطفال الصغار معاناة مع حافلة النقل المدرسي

المواطنون المحتجون واصلوا حديثهم لشرشال نيوز ، أين تحدثوا عن الأطفال الصغار الذين يدرسون في الابتدائية ، و تحدثوا عن الغياب الكلي لحافلة النقل المدرسي التي سخرت من اجلهم ، و يستفسرون عن سبب غيابها ، الأمر الذي يجعل الكثير يصلون متأخرين الى المدرسة ، بالإضافة إلى غياب أماكن رياضية للترفيه عن أنفسهم ، بعد قضاء أسبوع كامل من الدراسة.

 oued_elhamam02

الإنارة و قنوات صرف المياه هي الأخرى غائبة بواد الحمام

رائحة كريهة تنبعث من قنوات صرف المياه بسبب تعطلها ، مياه قذرة تسيل في الطرقات ، و غياب كلي للإنارة العمومية ، هي مطالب طرحها السكان على رئيس البلدية و يتمنون أن تلتفت السلطات المحلية إلى هاته المطالب ، و تحسين ظروف المعيشة ، و فك العزلة عن هؤلاء.

المفرغة العمومية…..الكــــارثـــة

تغيير مكان رمي النفايات هي احد ابرز المطالب التي طرحها السكان على رئيس البلدية ، الذي وعد بالنظر في هذا الأمر ، المواطنون عادوا بذاكرتهم إلى الوراء ، بالتحديد في الأيام الأولى التي تم تغيير مكان رمي النفايات إلى غابة واد الحمام ، أين وعدهم رئيس البلدية السابق بأنها مؤقتة ، و لستة أشهر فقط لكن الأمر طال إلى غاية اليوم ، جريدة شرشال نيوز تنقلت إلى عين المكان ، و رأت حجم الدخان المنبعث من هناك نتيجة الحرائق المتكررة ، لمختلف أنواع النفايات ، حيث أكد لنا احد المواطنين المقيمين بواد الحمام ، أن هناك أشخاص أصيبوا بأمراض نتيجة لهذه المواد السامة المنبعثة من المكان ، بالإضافة إلى فساد الأشجار و موت النحل بالنسبة للمربين ، وعند سقوط الأمطار يزيد الدخان كثافة .

غياب المســــــاجد……. و صــــلاة العيـــــد للمبكرين

من بين الأمور التي أذهلتنا و نحن نصوب و نجول في منطقة اقل ما يمكن أن نقول عنها أنها منكوبة ، بعد سقوط الأمطار ، هو غياب المسجد الذي يعتبر أساسيا في حياة المسلم ، لكن في واد الحمام هناك مصلى فقط ، و هو كذلك في وضعية كارثية ، احد المواطنين صرح للجريدة انه أيام العيد ، نضطر للتنقل إلى شرشال أو سيدي غيلاس لأداء صلاة العيد ، و الوضعية التي نعيشها لا تسمح بذلك .

قاعــــــة علاج بحــــــاجة إلــــى إسعاف !!

هو طالب من واد الحمام ، استقبل شخصيا شرشال نيوز ، و أكد في تصريحه أن الأطباء الذين يعملون بها يخالفون تماما قانون الخدمة ، فالطبيبة تأتي على الساعة العاشرة و تخرج على الساعة الحادية عشرة ، أما بالنسبة لطبيب الأسنان ، فستجده يومين في الأسبوع فقط ، هذه الحالة حركت قلب هذا الشاب ليطالب السلطات المحلية للتدخل و إيجاد الحل المناسب لهؤلاء ، وعلى الأقل تمكين المواطن من العلاج دون عناء التنقل ، خاصة عندما يتعلق الأمر بألم الأسنان و غير ذلك .

هـ.سيدعلي

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: