سكان قلاوشة بمسلمون يشتكون الوضعية الكارثية للطريق وشبكة الهاتف النقال مطلب ملحّ

لا يزال سكان منطقة الظل “قلاوشة” بمسلمون يشتكون الوضعية الكارثية لطريقهم، والتي تأزمت حالتها بسقوط القطرات الأخيرة للأمطار، محولة إياها لمسلك غير صالح للسير فيه، وسط سخط وتذمر كبيرين للقاطنين هناك، بذكريات سنوات من الإقصاء والتهميش، دون أي تدخل يستجيب لشكاويهم المنطقية، والداعية مرارا وتكرارا لتهيئتها وتزفيتها بما ينهي معاناة الراجلين ومستعملي السيارات.

الوضعية الكارثية لطريق قلاوشة بمسلمون، أرقت كثيرا مواطني هذه المنطقة المنسية والمقصية حسبهم من طرف السلطات المحلية، داعين والي ولاية تيبازة “لبيبة ويناز مباركي” للتدخل شخصيا في الموضوع، وفك العزلة عنهم عبر تهيئة مسلكهم الوحيد لوسط المدينة، كما يشتكون التذبذب الرهيب في شبكة الهاتف النقال، وصعوبة الإتصال والتواصل بين الأفراد لقضاء حاجياتهم الضرورية، خاصة حالة المرض أو غيرها من الحالات المستعجلة، لتبقى شبكتي الطرقات والهاتف النقال أبرز مطالب سكان قلاوشة بمسلمون.

سيدعلي.ه‍

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق