سكان شرشال متشائمون من الوضعية الكارثية التي آلت إليها واجهة “القطّار”

elkatar

الواجهة أو كما تسمى لكورنيش في مدينة شرشال ، وهي المكان الذي لا يقل أهمية عن باقي الأماكن السياحية في ولاية تيبازة عموما و شرشال بالخصوص ، خاصة و أنها ذات موقع استراتيجي مطل على الساحل أين يتوجه إليه كل من يقصد المدينة للاستمتاع بالمناظر الخلابة ، هذه المناظر الذي شوهت و أصبحت مقرا لرمي النفايات ، ليبقى الصراع مستمرا بين الإدارة و المواطن ، شرشال نيوز سلطت الضوء على الوضع الكارثي الذي تشهده ساحة المدينة وواجهة الميناء ، ليحين الدور هذه المرة على واجهة ” القطّار” في الناحية الغربية لوسط المدينة ، ذلك المكان الخلاب يتوسطه مرحاض عمومي و أي مرحاض ؟

الأمين العام لبلدية شرشال يُصرّح

تحدث الأمين العام لبلدية شرشال السيد ” هواجي مولود ” ، الذي أكد في كلامه أن البلدية أوقفت الشخص الذي انطلق في بناء المرحاض العمومي، لان البلدية هي من ستشرف على بنائه و المشروع سينطلق قريبا ، يأتي هذا التصريح بعد أن أصبح المكان مقرا لرمي النفايات حيث شوه المكان تماما ، و عندما تطل أسفل الواجهة ترى تلوثا بيئيا بامتياز ، مياه قذرة تسيل مباشرة في البحر ولم يفكّر كلّ من مرّ على راس البلدية بايجاد حلّ منذ مطلع الاستقلال ، أكياس و قارورات و روائح كريهة ، أشجار زرعت للزينة لا تصلح لان تكون هناك ، لان المكان معروف بشدة و قوة الرياح و النتيجة هي تشويه صورة الواجهة بعدما كسرت تلك الأشجار ، و لكورنيش في شرشال لا تزال تنتظر هي الأخرى التفاتة من السلطات المحلية

.
هـ.سيدعلي

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: