سكان حي المهام بشرشال يستيقظون صبيحة العيد على وقع فضيحة من النفايات و صورة الحي في مهبّ الريح

ordure-maham1

استيقظ صبيحة هذا الجمعة 17جويلية سكان المهام على وقع فضيحة من النفايات التي انتشرت على طول و عرض عمارات الحي، هي روائح كريهة امتزجت برائحة عيد الفطر المبارك فأفسدت فرحة المواطنين، الذين عبروا عن اشمئزازهم من الوضعية الكارثية و الاستثنائية التي آل إليها المكان، في وقت جعلوا المساجد هدفا لهم توجها لأداء صلاة العيد.

الطريق الرئيسي لحي المهام اكتسى حلة جديدة بعد الانتشار الرهيب للأكياس البلاستيكية و القاذورات، شرشال نيوز تحدثت إلى مواطنين أكدوا خلالها ان مصالح النظافة التابعة للبلدية غائبة تماما خاصة و أن الشهر الفضيل يعرف ازديادا ملحوظا في الثقافة الاستهلاكية للمواطن، إلا أنهم لم يخفوا تذمّرهم من التصرفات اللاحضارية للبعض، من خلال رمي النفايات بطريقة عشوائية في أماكن غير مخصصة لها، ساهم بشكل مباشر في التقليد الأعمى لهذه الظاهرة لتصبح صورة الحي في مهب الريح.

ordure-maham

عمال برنامج الجزائر البيضاء تدخلوا مع بداية الأسبوع الماضي لقلع الحشائش الضارة و المنتشرة على حدود عمارات سكان المهام، على أن يكملوا مشروعهم بداية هذا الأسبوع  لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، مع صرف النظر عن النفايات الثقيلة التي قيل عنها أن عمال  البلدية هم من يتحملون مسؤوليتها.

النظافة بحي المهام بشرشال غابت و حلّت مكانها الأوساخ التي وضعت السكان في موقف محرج، المرور راجلا عبر الطريق الرئيسي للحي أصبح صعبا للغاية نظير الروائح الكريهة المنبعثة من مكان تجمع النفايات، نفس الحالة يعيشها مستعملو السيارات و الحافلات منذ أشهر عديدة غابت فيها الثقافة البيئية بشكل نهائي، ليبقى التضارب متواصلا بين إدارة تحاول إيجاد الحل الأنسب لهذه الحالة، و بين مواطن حمّل السلطات المحلية وعمال النظافة مسؤولية عدم القيام بعملهم على أكمل وجه، و بينهما صورة حضارية لمدينة سياحية.

                                                                                                      هـ.سيدعلي

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: