رائحة الموت تفوح من مشروع 60 سكن إجتماعي بشرشال والسكان يطالبون بإعادة بعث أشغاله أو إحاطته في وجه المنحرفين

بعد الحادثة المأساوية التي راح ضحيتها شاب في مقتبل العمر بشرشال صبيحة هذا السبت 12 ديسمبر، وذلك بالمشروع المهجور لـ60 سكن إجتماعي بحي المهام، هاهي الأصوات تتعالى من جديد لتطالب المصالح المعنية والجهات الوصية بتدخل ميداني عاجل، يقضي بإحاطة هذه السكنات التي باتت وكرا للمنحرفين وكل أشكال الإنحرافات، أو الإسراع في إعادة بعث أشغالها، وتجاوز العراقيل التي حالت منذ سنوات دون إستكمالها وتسليمها لمستحقيها.

ابن مدينة شرشال “ب.عزيز” شاب في مقتبل العمر، رحل في سكون وبمكان لطالما اشتكى منه السكان خاصة القاطنين بحي المهام، وهم يشاهدون تحويل مشروع 60 سكن إجتماعي إلى وكر لمختلف الآفات الإجتماعية، وسط تخوفات من امتداد خطر ذلك على أبنائهم خاصة الأطفال الصغار، ليسمعوا صبيحة البارحة أسوء الأخبار من سكنات سكنتها الأشباح، ولم تسكنها الأرواح المقهورة من أزمة السكن إلى يومنا هذا، وإن كانت مصالح ديوان الترقية والتسيير العقاري OPGI، تتحمل بطريقة أو بأخرى مسؤولية وضعيتها المؤسفة، ووجب تدخلها اليوم بما يحفظ صحة وسلامة القاطنين بقربها، حادثة أليمة حوّلت هذه السكنات إلى هاجس حقيقي للمواطنين، ليبقى الحذر مطلوبا مادامت رائحة الموت تفوح منها بأياد منحرفة، سيطرت عليها مهددة الصغار والكبار… في غياب الرقابة.

سيدعلي.ه‍

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق