رئيس بلدية شرشال موسى جمّال: “سأكون في مكتبي صبيحة هذا الخميس، أنا لم أختلس سنتيما واحدا ولم أسرق الكمومبار من أسواق الفلاح”

cherchell_relogement_papc

أكّد مصدر موثوق من دائرة شرشال عدم صدور أيّ قرار يقضي بتوقيف رئيس المجلس الشعبي البلدي عن مهامه، ومن جهته فنّد السيد موسى جمّال كلّ الإشاعات التي روّجت خلال 48 ساعة الأخيرة، وأكّد أنّ ما قام به كان وقفة احتجاجية وتضامنية عن الظروف التي يعمل فيها رؤساء البلديات إذ يتحمّلون كل الأخطاء الإدارية الناجمة عن مختلف اللجان.

فاعتبر في تصريح خصّ به شرشال نيوز أنّ قضية الاستشارة المتعلّقة برفع القمامة لا يمكنها في أيّة حال أن تشكّل قضية أو تهمة إذ أنها لم تُمنح لأيّ متعامل والحصة المالية المتعلّقة بها لا تزال في خزينة الدولة، وبالتالي فلا يمكن أن تشكّل حتى موضوع تحقيق.

كما أكّد رئيس المجلس الشعبي البلدي أنّه سيكون بمكتبه صبيحة هذا الخميس 28 ماي لمواصلة مهامه على رأس البلدية، كما أضاف أنّه وفريقه يعملون في شفافية مطلقة وأنّ كلّ التعاملات تتمّ وفق ما تحدّده تشريعات الجمهورية، وعلى استعداد لمواجهة أيّة اتهامات تتقدم بها الجهات المختصة.

أما بخصوص التهم الباطلة والإشاعات المغرضة فـ:” نحن نعلم أنّ هناك أصحاب مصالح تعوّدوا على النهب وعلى العمل بالطرق الملتوية، ووقوفنا في وجوههم هو الذي يحرّك أطماعهم”.  ويضيف:”أنا ابن مجاهد وحفيد مجاهد نشأت بقيّم الوطنية والوفاء للبلاد، ووجودي في البلدية ليس إلا مساهمة ولو بسيطة تضاف إلى ما قدّمه سلفي خدمة للمواطنين خصوصا المستضعفين والفئات المحرومة، فأنا لم أختلس سنتيما ولم أسرق الكاموبار من أسواق الفلاح”…

ش.ن

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: