رئيس الجمهورية يعود إلى المرادية من طريق شرشال

boutefamia

لم يَحد أيٌّ من رؤساء الجزائر منذ الإستقلال – إلا نادرا- عن إحياء سُنّة الإشراف على حفل تخرّج دفعات الطلبة الضباط ودفعات القيادة والأركان للأكاديمية العسكرية لمختلف الأسلحة بشرشال، حتّى كادت أن تصير هذه الزيارة السنوية فرضا دَأبَ على الالتزام به كلّ رؤساء الجزائر، وكذلك فعل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي لم يتخلّف عنه منذ تولّيه مقاليد رئاسة الجمهورية.

أَلف سكان شرشال في هذه المرحلة من كلّ سنة على التمتّع بأجواء التحضيرات على أنغام الموسيقى العسكرية، وعلى فسيفساء في سماء شرشال يصنعها المضليّون الذين يقفزون من المروحيات التي تحوم حول المدينة، وكذلك هذه الأيام، اذ انطلقت التحضيرات الحثيثة لإحياء حفل التخرّج، وما سيميّز هذا العام هو تدشين القاعة الشرفية التي تقع على جنب المدخل الرئيسي للأكاديمية، والتي يعكف المشرفون على انجازها لإنهاء الأشغال هذه الأيام لتكون فعلا قاعة شرفية رئاسية.

وقد علمت شرشال نيوز من مصادر مطلّعة أن التحضيرات لا تختلف عن سابقاتها في السنوات الماضية وهي تقام على أساس حضور رئيس الجمهورية ليشرف شخصيا على حفل تخرّج الدفعات الجديدة.

لا يمكن الجزم في مثل هذا النوع من المعلومات لارتباطها بمعطيات صحّية،  ولكن المؤكّد أنّ السلطات آخذة هذا الحدث في منتهى  الأهمية  وبات واضحا أنّها تعكف على تحقيق هذا الالتزام السنوي لرؤساء الجمهورية، وقد عزّز هذا المسعى  البيان الصادر هذا الثلاثاء 11 جوان عن رئاسة الجمهورية والذي وقّّعّه الأطباء المرافقون  للرئيس الذين أكّدوا أنّ الرئيس في مرحلة تعزيز التطوّر الإيجابي لصحّته، ما يوحي باقتراب استعادة نشاطه والذي قد يكون من شرشال ومنها ستنطلق احتفالات إحياء ذكرى عيد الإستقلال بحضور رئيس الجمهورية واضعا حدا لغياب اضطراري أثار هالة إعلامية كبيرة..

حسان.خ

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: