خلال عرض بمسجد الرحمن بشرشال:جمعية ماري نوستروم تكشف عن الفائزين في مسابقة أحسن عمل تطوعي و تَعد بمشاريع ميدانية أخرى

marinostrom

لايزال العمل التطوعي يصنع الحدث في مدينة شرشال، من خلال تكاثف الجهود بين الجمعيات الخيرية المتواجدة في المنطقة، نائب رئيس جمعية ماري نوستروم السيد “فيراس بن مقدم” رحب بالجميع مباشرة بعد صلاة التراويح بمسجد الرحمن، “اليوم أن شاء الله سنقوم بتكريم الخمسة الأوائل في المسابقة التي أجريناها حول أحسن عمل تطوعي، نحن نريد تأطير هذا العمل و قد أخذنا معايير معمول بها في الدول الإسلامية كالأردن و تركيا و ماليزيا”.

            واصل عرضه للمشاريع المقدمة و مسجد الرحمن يحتل الصدارة

marinostrom3

واصل نائب رئيس جمعية ماري نوستروم عرضه حول المشاريع المقدمة من طرف الجمعيات الخيرية، “شباب تيزيرين قاموا بمشروع تنظيف المقبرة كل يوم سبت صباحا، مسجد الرحمن قام بمبادرة رائعة رفقة جمعية ناس الخير و هو مشروع إطعام عابري السبيل”، جمعية بلومبرا ستنطلق كذلك في تجسيد مشروعها و المتمثل في تخصيص معابر لذوي الاحتياجات الخاصة، جمعية إبداع لنشاطات الطفولة هي الأخرى ساهمت في هذا الشهر الفضيل ببرامج متنوعة أبرزها التعاون مع ناس الخير و مسجد الرحمن في إطعام عابري السبيل”، جمعية الإرشاد و الإصلاح هي الأخرى قامت بمبادرة رائعة جدا وبتنظيم محكم لمشاريع قفة رمضان و كسوة العيد و كبش العيد و غير ذلك، الكشافة الإسلامية كان لها حفل ختان جماعي بفندق سيزاري لمجمع نسيب، و أخيرا شخص واحد صنع الحدث بإشرافه على تنظيم دورة في كرة السلة بالقاعة المتعددة الرياضات خاصة بالشباب”، قم ذات المتحدث المعاير التي استندوا إليها في اختيار أحسن المشاريع، “لابد أن تكون الفكرة جديدة بخطة عمل واضحة، أخلاقيات العمل الجماعي و التطوعي، أن يكون الموضوع عبارة عن حل لمشكلة ما رياضية أو ثقافية أو اجتماعية..، تحديد الفئات المستفيدة من المشروع بطريقة محكمة و أخيرا أن تكون المبادرة لها قدرة و قابلية لتجسيدها في ناحية أخرى”.

marinostrom2

 مسجد الرحمن نصب نفسه عريسا للمسابقة من خلال ترسانة من المشاريع كافح بها الطلب و الحاجة لدى الفقراء و الأيتام و المعوزين، راسما البهجة و السعادة منذ الأيام الأولى للشهر الفضيل، و تحت إشراف أمام المسجد الشيخ بن عامر بوعمرة بتوجيهاته و إرشاداته مجسدا مشاريع تجاوز بها حدود الوازع الديني و صولا الى مشروع تحفيزي، كلل بتوزيع مطويات على التلاميذ المترشحين لشهادة البكالوريا، جاءت تحت عنوان “مفاتيح النجاح” في كل الثانويات بشرشال أبطالها شباب المسجد الذين تكفلوا بالإشراف على توزيعها، على ان يقوموا بعدها بتنظيم يوم توجيهي بمكتبة البلدية على شرف الناجحين في المسابقة، أين عرف الحدث إقبالا واسعا و اهتماما غير مسبوق للتلاميذ و الأولياء و الأساتذة.

المسجد لم يكتف بجائزة أفضل عمل تطوعي كمرتبة أولى، محققا لقبا ثانيا تقاسمه رفقة جمعية ناس الخير شرشال، بعد العمل الجبار الذي قامو به خلال الشهر الفضيل في صورة مشروع “إطعام عابري السبيل”، تحت شعار “من كان يؤمن بالله و باليوم الأخر فاليكرم ضيفه”، مقدمين إحصائيات و أرقام حول هذه المبادرة التي تمنوا انم تستمر و تصبح عادة ككل شهر رمضان.

المرتبة الثالثة عادت لشباب تيزيرين الذين تحملوا على عاتقهم مسؤولية تنظيف المقبرة، في حين عادت المرتبة الرابعة عادت لشباب أرادوا أن يكون مشروعهم في صورة “إعانة غذائية” للعائلات المعوزة ، المركز الخامس كان من نصيب جمعية الإرشاد و الإصلاح، التي لا تزال تجسد مشاريعها الخيرية المتنوعة فاستحقت التكريم، أين أكد أعضاء جمعية ماري نوستروم أن هذا باقي الجمعيات تستطيع ان تقدم الأفضل مستقبلا و أن هذه الإكراميات بمثابة تحفيز فقط على بذل المزيد من الجهد و التكافل بين الجمعيات الأخرى، على أن تكون هناك نشاطات أخرى تفتح المجال للإبداع. و يذكر أن الحدث تخللته تدخلات لممثلين عن المشاريع التطوعية لتقديم لمحة عنها للحضور.

                                                                                                        هـ.سيدعلي

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: