حملة ردم الحفر كانت بأمر من وزارة الداخلية، ومواطنون من شرشال يسبقون السلطات في الميدان

nids-de-poules_cherchell

بناء على  إرسالية لوزارة الداخلية والجماعات المحلية تحمل رقم 798 بتاريخ  23 نوفمبر 2014 ، قامت مديرية الإدارية المحلية بولاية تيبازة بمراسلة رؤساء الدوائر تأمرهم بتنظيم حملة واسعة لإصلاح وردم الحفر الموجودة داخل المحيط العمراني والقرى. وبدوره قام رئيس دائرة شرشال بمراسلة رؤساء البلديات طالبا منهم إطلاق هذه الحملة والشروع فيها مع موافته بالحصيلة الدورية كل إثنين (تحوز شرشال نيوز على نسخة من المراسلة).

chef_daira2

قد لا يتوقع أحد أنّ ظاهرة الحفر أصبحت متفاقمة إلى حدّ تدخّل السلطات المركزية، إلا أنّه ورغم ذلك لا تزال هذه الظاهرة تشكّل شغلا كبيرا للمواطنين لما تسّببه من إزعاج في حركة المرور وكذا من خسائر للمركبات.

وفي مبادرة فريدة، قام مواطنون من شرشال بعملية جرد للحفر الموجودة في بعض الأحياء، حيث تلقّت شرشال نيوز صورة لقووقل ايرث من مواطن يضع فيها إشارات لكل الحفر الموجودة بأحياء الجهة الشرقية، مساهمة منه في  المواطنة الإيجابية على حد تعبيره.

chef_daira

المبادرة تحمل في جوهرها اهتمام المواطنين وانشغالهم بحالة مدنهم وأحياءهم، وبالمقابل تحمل إرسالية وزارة الداخلية مفهوما واحدا هو أنّ الحفر أصبحت ظاهرة وطنية تتطلب تدخّل السلطات المركزية للقضاء عليها، ولكن التساؤل المشروع هما، لماذا لم تراسل وزارة الداخلية السلطات المحلية تطالبهم بمعاقبة المتسببين في هذه الحفر من مقاولات ومؤسسات لا تؤدي عملها وفق دفتر الشروط المتفق عليه؟؟

علي.ب

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: