جمعية نسائم الأزهر ببرج الغولة في شرشال تحتفل بحفظتها للقرآن الكريم وتكرّمهم بالمناسبة

نظّمت جمعية نسائم الأزهر للتدريب والتّعليم وتحفيظ القرآن بشرشال أمسية هذا السبت 17 ديسمبر، حفل تكريم على شرف حفظتها للقرآن الكريم، من نساء ماكثات في البيت وأطفال، وذلك بمقرها الكائن بمنزل “شابني” بحي 17 أكتوبر 1961 (برج الغولة)، وتحت إشراف رئيسة الجمعية “فاطمة الزّهراء حبيش” رفقة زميلاتها الأعضاء بمكتبها، وسط أجواء احتفالية رائعة، حضرها براعم اليوم جيل الغد (براعم الجمعية وتلاميذ مدرسة “عبد القادر لقفل بالحاميدية)، وكذا الأمّهات اللّواتي اكتشفن عن قرب ما تعلمه فلذات أكبادهم بالمدرسة القرآنية لهاته الجمعية الفتية بشرشال، بعد انطلاق نشاطها الرّسمي في شهر أوت الماضي، لتتمكّن وفي ظرف وجيز، من استقطاب أطفال حي برج الغولة وضواحيه، وجعلهم بين أيادٍ تسهر على تحفيظهم لكتاب الله، وتلقّنهم دروسه والسّنة النبوية الشّريفة، وغيرها من الأخلاق والمحطات والمواعظ لبناء جيل خلقه القرآن…

حفل تكريم حفظة القرآن الكريم لجمعية نسائم الأزهر ببرج الغولة في شرشال، افتتح بآياتٍ بيّنات من الذكر الحكيم، جاءت على لسان إحدى التلميذات، قبل أن تلقي رئيسة الجمعية “فاطمة الزهراء حبيش” كلمةً، رحّبت فيها بالجميع من أساتذة ومعلمات وأمّهات وأطفال، منوّهة بالجهود المبذولة من طرف طاقمها الجمعوي والتربوي لفائدة الأطفال المنخرطين في صفوفها، معتبرة تكريمها المتواضع لحفظة القرآن الكريم، بمثابة تشجيع لهم على المواصلة والتعلق بكتاب اللّه، وتحفيزا كبيرا للأولياء على تسجيل أبنائهم بجمعية نسائم الأزهر، موجّهة التحية للمعلّمة “شيماء. ب”، نظير تفانيها في تحفيظ تلاميذتها وتعليمهم، مستعرضة بعضا من نشاطات الجمعية لفائدة منخرطيها، خاصّة بالنسبة للنساء الماكثات في البيت، ومشاركتهن فرحة اتمامهن حفظ سورة الملك، في انتظار دخولهن دورة جديدة في حصتي القاعدة النورانية و النطق الصحيح للحروف، وصولا إلى التجويد، بغض النّظر عن فسحها المجال لدروس الدّعم للتلاميذ عبر مختلف الأطوار، وبكثير من الثناء والتقدير لدى أوساط الأمّهات، لما تقدمه جمعية نسائم الأزهر من نسمات ووقفات دينية وروحانية.

وعرفت احتفالية جمعية نسائم الأزهر بحفظتها للقرآن الكريم، عدّة نشاطات دينية وثقافية وتربوية، أبدع فيها تلاميذ مدرسة” عبد القادر لقفل” بالحاميدية، وتميّز من خلالها براعم الجمعية بتلاواتٍ متفرّقة ومسرحية وطنية، فمن أنشودة “عجبت لحسنك وطني”، إلى مدح النبي عليه الصلاة والسّلام واستعراض بعضٍ من أحاديثه النبويّة الشّريفة، وصولا لإلقاء قصيدة شعرية نوفمبرية كانت شعارها التّميّز من التلميذة المتميّزة” سندس طاجوري”، وقوفا وتغنّيا بالرّاية الوطنية التي استشهد من أجلها أكثر من مليون ونصف شهيد، لتؤكّد بذلك جمعية نسائم الأزهر للتدريب والتّعليم وتحفيظ القرآن الكريم بشرشال، هدفها الأسمى عبر غرس حب القرآن في نفوس تلامذتها الصّغار، وترسيخ تعلّقهم بالوطن بهكذا نشاطات تاريخية ممجّدة للثورة وأبطالها.

سيدعلي هرواس

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: